مقتل ثلاثة جنود أميركيين وانتحارية تنفذ عملية بتلعفر
آخر تحديث: 2005/9/29 الساعة 08:49 (مكة المكرمة) الموافق 1426/8/26 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/9/29 الساعة 08:49 (مكة المكرمة) الموافق 1426/8/26 هـ

مقتل ثلاثة جنود أميركيين وانتحارية تنفذ عملية بتلعفر

قوات أميركية في تلعفر بعد تفجير امرأة نفسها بمتطوعين هناك(الفرنسية)

لقي جنديان أميركيان مصرعهما في انفجار عبوة ناسفة جنوب العراق، فيما قتل ثالث في مدينة الرمادي غرب البلاد.

 

وأعلن متحدث عسكري أميركي حصيلة جديدة للهجوم الذي استهدف قافلة للجيش الأميركي قرب صفوان بمحاذاة الحدود الكويتية أمس. وكان بيان سابق للجيش الأميركي اعترف بمقتل جندي وجرح آخر.

 

وتكلف هذه الوحدات عادة حماية القوافل البرية التي تنقل المؤونة للقواعد الأميركية في العراق.

 

كما تحدث الجيش الأميركي اليوم أيضا عن مقتل عنصر بمشاة البحرية أمس بأسلحة خفيفة في الرمادي بمحافظة الأنبار غرب العراق. وفي الفلوجة غرب بغداد تعرض مقران للقوات الأميركية لهجمات صاروخية أدت لتصاعد أعمدة الدخان منهما.

 

وفي النجف أكدت وزارة الداخلية مقتل شخصين وجرح خمسة آخرين في انفجار قنبلة خارج منزل لأحد حراس الزعيم الشيعي مقتدى الصدر في مدينة النجف مساء أمس. وأكد صاحب العميري وهو أحد مساعدي الصدر وقوع الانفجار.

وفي تلعفر التي شهدت قبل عشرة أيام هجوما شاملا شنته القوات الأميركية وقوات الحكومة العراقية بدعوى القضاء على المقاتلين في المدينة, فجرت امرأة نفسها في مركز لتجنيد الجيش أدى لقتل سبعة وجرح 37 آخرين. 

جثث 22 عراقيا وجدت شرق العراق (الفرنسية)
ويعد هذا الهجوم تطورا نوعيا في هجمات المسلحين اعتبرته القوات الأميركية تغييرا في تكتيكات المقاتلين. وقبل أيام من سقوط بغداد بيد القوات الأميركية في أبريل/ نيسان عام 2003، فجرت امرأتان سيارة كانتا بداخلها قرب نقطة تفتيش أميركية في مدينة حديثة بمحافظة الأنبار مما أسفر عن مقتل ثلاثة جنود أميركيين.

وانفجرت سيارة مفخخة أمس بنقطة تفتيش للشرطة في بعقوبة شمال شرق العاصمة ما أدى لمقتل شخص وجرح 14 آخرين بينهم 10 من عناصر الشرطة. وفي هجوم مسلح بمنطقة الغزالية غربي بغداد على موكب لسيارات تابعة للسفارة الأردنية، لقي شخصان مصرعهما أحدهما شرطي.

وفي تكريت شمال بغداد قتل العقيد حاتم فوزي التكريتي مدير مكتب محافظ صلاح الدين في هجوم شنته مجموعة مسلحة على سيارته قرب قرية العوجة. وفي كركوك أعلنت الشرطة مقتل عنصرين من الجيش والشرطة في حادثين منفصلين.

من جهة ثانية عثرت الشرطة أمس في منطقة الشعلة شمال غربي العاصمة على ست جثث. وأكد مصدر بالوقف السني أن الجثث لمواطنين من منطقة الحرية اعتقلوا الثلاثاء على يد كوماندوس الشرطة حسب مصادر بالشرطة. كما عثرت الشرطة على سبع جثث في التاجي شمال بغداد.

وفي لندن ذكرت صحيفة تايمز أمس أن زعماء كنيسة إنغليكانية في العراق اعتبروا مفقودين منذ أسبوعين وقتلى مفترضين، بعد تعرضهم لهجوم إثر عودتهم من مؤتمر في الأردن.

 

وقال أندور وايت المسؤول عن "المؤسسة من أجل المصالحة في الشرق الأوسط" وهي أكبر كنيسة إنغليكانية في العراق, إن المجموعة تعرضت لهجوم يوم 12 سبتمبر/ أيلول الجاري على طريق بين الرمادي والفلوجة غرب بغداد.

 

تظاهرة مناوئة للقوات اليابانية بالسماوة (الفرنسية-أرشيف)
القوات الأجنبية

هذا وقد حذر الرئيس الأميركي جورج بوش من تصاعد أعمال العنف في العراق، وسط محاولات "الإرهابيين" عرقلة الاستفتاء على الدستور الجديد والانتخابات لاختيار حكومة جديدة.

 

وجاءت تصريحات بوش عقب لقاء مع رئيس القيادة الوسطى الأميركية الجنرال جون أبي زيد، وقائد القوات الأميركية في العراق الجنرال جورج كيسي.

 

وحول بقاء القوات الأجنبية بالعراق، قال تقرير صحفي نشر في طوكيو إن اليابان تخطط لسحب قواتها من العراق في النصف الأول من العام القادم.

 

ونسبت صحيفة يوميوري شيمبون اليومية إلى مصادر لم تسمها أن هناك خططا لانسحاب القوات البريطانية والأسترالية من جنوب العراق في مايو/أيار القادم. وقالت تلك المصادر إنهما تتوليان من الناحية الفعلية توفير الحماية الأمنية لـ 550 جنديا يابانيا يقيمون في مدينة السماوة جنوب العراق.

 

وكان المسؤولون البريطانيون والأستراليون نفوا وجود نوايا لديهم للانسحاب المبكر من جنوب العراق. إلا أن المسؤولين اليابانيين -استنادا للصحيفة- بدأوا جديا التفكير بسحب قواتهم من العراق.

  

وفي بولندا قال رئيس الوزراء المنصرف مارك بيلكا إن خطط الحكومة بخفض عديد قواتها الموجودة بالعراق, سيأخذ مكانه بالتنفيذ رغم استمرار القتال الذي يخوضه المسلحون ضد القوات الأجنبية بالعراق.

 

وكان وزير الخارجية البريطاني جاك سترو توقع أمس أمام مؤتمر حزب العمال الحاكم أوقاتا عصيبة في العراق, مستبعدا في الوقت نفسه انسحابا سريعا لقوات بلاده من هناك.

 

زلماي خليل زاده تباحث مع الأكراد بشأن الدستور (رويترز)
مشاورات دستورية
وبخصوص التطورات المتعلقة بالتحضير للاستفتاء على الدستور العراقي، أعلن الرئيس الانتقالي جلال الطالباني أن التحالف الكردستاني تلقى ثلاثة مطالب من العرب السُنة لتعديل مسودة الدستور الدائم قبيل موعد الاستفتاء عليه المقرر  يوم 15 من شهر أكتوبر/ تشرين الأول المقبل وأن القيادة الكردستانية سوف تدرس تلك المطالب.

 

وكان الرئيس العراقي يتحدث في مؤتمر صحفي عقد في منتجع دوكان 60 كلم شمال غرب مدينة السليمانية شمال العراق، عقب اجتماع ثلاثي مع رئيس إقليم كردستان العراق مسعود البارزاني وسفير الولايات المتحدة الأميركية في بغداد زلماي خليل زاده.

 

وكشف مسؤول كردي بالاتحاد الوطني الكردستاني لوكالة الأنباء الألمانية أن التعديلات التي يطالب بها العرب السُنة تشمل تقديم ضمانات للحفاظ على وحدة الأراضي العراقية، وعدم تقسيمها تحت غطاء الفدرالية بالإضافة إلى توسيع السلطات الممنوحة للحكومة الفدرالية وتقليل تلك الممنوحة للحكومات الإقليمية.

المصدر : وكالات