ثلاثة شهداء في توغل إسرائيلي بجنين ومصر توفد البحيري
آخر تحديث: 2005/9/29 الساعة 07:47 (مكة المكرمة) الموافق 1426/8/26 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/9/29 الساعة 07:47 (مكة المكرمة) الموافق 1426/8/26 هـ

ثلاثة شهداء في توغل إسرائيلي بجنين ومصر توفد البحيري

هجمات إسرائيل خلفت دمارا واسعا في غزة (الفرنسية)

أفاد مراسل الجزيرة في جنين أن قائد كتائب شهداء الأقصى في المدينة سامر السعدي استشهد خلال اشتباك مسلح مع قوات الاحتلال الإسرائيلي التي توغلت مدعومة بأكثر من ثلاثين آلية عسكرية في مدينة جنين ومخيمها.

وفي بلدة برقين غرب المدينة قالت مصادر فلسطينية إن الاحتلال قتل فلسطينيين اثنين بالقرية خلال عملية توغل شاركت فيها آليات وسيارات عسكرية. وادعى الاحتلال أن الفلسطينيين تبادلا معه إطلاق النار.

من جهة ثانية، قال مراسل الجزيرة في غزة إن قوات الاحتلال أطلقت خلال الليل قذيفتي مدفعية باتجاه بلدة بيت حانون، شمال قطاع غزة، ونفذت عملية تمشيط فى المنطقة الحدودية.

وأدى القصف الذي لم يخلف قتلى أو جرحى إلى إغراق مدينة غزة وشمال القطاع في الظلام لعدة ساعات بعد أن دمر اثنان من محولات الكهرباء الرئيسية, في حين تعرض جنوب غزة لقصف وهمي في منطقة رفح.

وكان الطيران الإسرائيلي أغار في وقت سابق على أرض غير مأهولة قرب بلدة بيت حانون التي قصف ما تبقى من جسرها الرئيسي ما أدى إلى تحطم زجاج عشرات المنازل والمؤسسات, كما قصف مكاتب فتح بشرق القطاع ومبنى للأمن العام الفلسطيني بمدينة غزة ومكتبا للجبهة الشعبية في مخيم البريج وسط القطاع.

من جانبه قال قائد العمليات في الجيش الإسرائيلي يسرائيل زائيف إن إعلان الفصائل الفلسطينية وقف إطلاق صواريخ القسام غير كاف، وطالبها بإثبات هذا من الناحية العملية.

وأدى التصعيد في غزة إلى تأجيل لقاء كان يفترض أن يجمع الأسبوع المقبل الرئيس الفلسطيني محمود عباس برئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون الذي دعته واشنطن إلى أن يأخذ بالحسبان التأثير الذي سيكون لأعمال حكومته على تحقيق السلام والاستقرار في المنطقة.

عباس دعا المصريين للتوسط لدى إسرائيل والأميركيين لإنقاذ الهدنة (الفرنسية)
وفد مصري
من جهة أخرى علمت الجزيرة أن وفدا أمنيا مصرياً برئاسة اللواء مصطفى البحيري سيلتقي اليوم وفدا قياديا من حركة الجهاد الإسلامي، للتباحث في آخر المستجدات في ضوء موجة التصعيد التي خيمت على قطاع غزة على مدار الأيام الماضية.

وكان الرئيس المصري حسني مبارك أجرى مباحثات مع نظيره الفلسطيني محمود عباس، في القاهرة، تناولت التصعيد الاسرائيلي بعد الانسحاب من القطاع.



وبينما طلب الرئيس الفلسطيني من الجانب المصري لعب دور لدى الإسرائيليين والأميركيين لجعل الهدنة متبادلة, دعا وزير الخارجية المصري أحمد أبو الغيط تل أبيب بأن تتجاوب مع تعهدات الفصائل الفلسطينية خاصة حماس التي التزمت بوقف عملياتها ضد إسرائيل من داخل القطاع, وذلك بـ"أن تضع حدا للقصف الذي تتعرض له غزة".
المصدر : الجزيرة + وكالات