أرض الصومال تنتخب مجلسا تشريعيا
آخر تحديث: 2005/9/29 الساعة 14:11 (مكة المكرمة) الموافق 1426/8/26 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/9/29 الساعة 14:11 (مكة المكرمة) الموافق 1426/8/26 هـ

أرض الصومال تنتخب مجلسا تشريعيا

أرض الصومال تتمتع باستقرار سياسي وأمني في ظل حكومة ومؤسسات منتخبة (الفرنسية) 

بدأت صباح اليوم عمليات التصويت في الانتخابات التشريعية بجمهورية أرض الصومال غير المعترف بها دوليا شمال غربي الصومال, وتجري عملية الاقتراع في 985 مركزا أعدت لاستقبال نحو 800 ألف ناخب من بين زهاء 3.5 ملايين نسمة يقطنون أرض الصومال.

يتنافس في الانتخابات 250 مرشحا لشغل 82 مقعدا في البرلمان، وينتمي معظم المرشحين إلى الحزب الحاكم اتحاد الديمقراطيين بزعامة الرئيس ظاهر ريال كاهن والتنظيمين الرئيسيين بالمعارضة حزبي التضامن والعدالة والرخاء.

يشهد عملية التصويت مراقبون من جنوب أفريقيا والمفوضية الأوروبية، ودول أخرى رغم عدم الاعتراف الدولي بالجمهورية.

ظاهر ريال يرى أن استقرار جمهوريته يؤهلها للاعتراف الدولي(الفرنسية)
الاعتراف الدولي
 الخلافات السياسية بين الأحزاب المشاركة لم تمنع اتفاق برامجها بشأن ضرورة استمرار مساعي الحصول على اعتراف دولي. وينسب كل حزب في دعايته الفضل لقياداته في قرار إعلان الجمهورية في مايو/آيار عام 1991.

ولدى إدلائه بصوته في العاصمة هرجيسه، أكد الرئيس ظاهر ريال أن الانتخابات تدل على الاستقرار السياسي لجمهورية أرض الصومال ما يؤهلها لتكون دولة مستقلة معترفا بها دوليا. وأكد أن حكومته أوفت بتعهداتها لتحقيق الديمقراطية، معربا عن أمله في تحقيق الاستقلال الكامل.

كما أيد قادة المعارضة نداءات الرئيس للمجتمع الدولي لاتخاذ إجراءات الاعتراف، مشددين على ما يوصف بحالة الفوضى التي تعاني منها بقية مناطق الصومال.

يُشار إلى أن أرض الصومال هي الجزء الوحيد من جمهورية الصومال السابقة، والذي يتمتع باستقرار سياسي وأمني في ظل حكومة ومؤسسات منتخبة ونظام قضائي مستقر.

وكانت السلطات في الجمهورية أعلنت الأسبوع الماضي القبض على نحو ثمانية يشتبه في صلتهم بالقاعدة، بتهمة التخطيط لشن هجمات تستهدف الانتخابات.

المصدر : وكالات