هجمات الساعات الماضية خلفت 15 قتيلا عراقيا (الفرنسية)

أكدت مصادر رسمية عراقية العثور على 22 جثة مجهولة الهوية في منطقة زراعية شمال مدينة الكوت جنوب غرب بغداد.

وقال مصدر في الجيش العراقي طلب عدم ذكر اسمه إن جنودا عراقيين عثروا على هذه الجثث في منطقة بدره وجصان القريبة من الحدود العراقية الإيرانية. وقالت مصادر الشرطة إن الضحايا كانوا يرتدون ملابس مدنية، لكن بعضهم كان معهم بطاقات تحقيق شخصية خاصة بالشرطة.

كما أعلن مصدر عسكري عراقي العثور على خمس جثث أخرى تعود لجنود عراقيين على الطريق الرئيسي بين بغداد والكوت. وأضاف أن الجنود القتلى تعرضوا لإطلاق نار وهم تابعون للواء الكرار الذي يتخذ من قاعدة النعمانية العسكرية مقرا له.

وفي تطور آخر أكد الجيش الأميركي العثور على سيارة مفخخة داخل المنطقة الخضراء في بغداد والتي تضم السفارتين الأميركية والبريطانية ومقر الحكومة العراقية، وقال إن السيارة المفخخة كانت موضوعة عند نقطة مراقبة داخلية وقد تم اعتقال سائقها.

وشهدت أنحاء متفرقة من العراق في الساعات الماضية هجمات وتفجيرات كان أعنفَها هجوم استهدف مركزا للتطوع لمغاوير الشرطة العراقية وسط بعقوبة شمال شرق بغداد، وقتل فيه عشرة أشخاص وجرح 26 آخرون.

وفي بغداد قتل عراقيان وجرح 12 آخرون في هجوم مسلح على حافلة تنقل سجناء عراقيين إلى معتقل أبو غريب، فيما قتل شرطي وأصيب ثلاثة آخرون في هجوم آخر استهدف دورية للشرطة بحي الخضراء غرب بغداد. كما قتل شرطيان أحدهما ضابط في انفجار عبوة ناسفة في حادثين منفصلين بمدينة كركوك شمال بغداد.

مقتل قيادي بالقاعدة

أبو عزام كما ظهر في الصور التي عرضها كبة في مؤتمره الصحفي (الفرنسية)
بموازاة ذلك أعلن مستشار الأمن الوطني العراقي موفق الربيعي أن الرجل الثاني في تنظيم القاعدة بالعراق أبو عزام قتل أمس الاثنين في عملية عراقية وأميركية مشتركة في بغداد.

وأكد المتحدث الرسمي باسم الحكومة العراقية الانتقالية ليث كبة مقتل أبو عزام. وقال كبة في مؤتمر صحفي إن قوة مشتركة دهمت شقة سكنية جنوب شرق بغداد واشتبكت مع رجلين كانا داخلها فقتل أحدهما واعتقل الآخر.

وأضاف كبة أن التحريات كشفت أن القتيل هو عبد الله نجم الجواري الملقب بأبو عزام وهو عراقي الجنسية ويعد المسؤول عن نشاط القاعدة في بغداد.

وأكد الجيش الأميركي هذه المعلومات، وقال إن أبو عزام قتل بالرصاص بينما كان مختبئا في مبنى سكني ببغداد.

وقالت صحيفة نيويورك تايمز في تقرير إن عملاء وكالة المخابرات المركزية شاركوا في العملية التي أدت إلى مقتل أبو عزام، لكن المتحدث باسم الجيش الأميركي لم يؤكد ذلك. 

من جانبه أعلن تنظيم القاعدة في بلاد الرافدين في بيان على الإنترنت أنه "لم يتأكد" حتى الآن من مقتل عضو في التنظيم يدعى أبو عزام، نافيا أن يكون رجله الثاني كما أعلن الجيش الأميركي في وقت سابق.

وفي تطور آخر افتتح الأمين العام لحلف شمال الأطلسي ياب دو هوب شيفر مقر الحلف في بغداد، كما دشن أكاديمية عسكرية تسعى لتدريب 910 من الضباط العراقيين الكبار كل سنة.

المصدر : وكالات