آخر التفجيرات استهدف موظفي النفط (الفرنسية)

قتل عشرة أشخاص على الأقل وأصيب أكثر من 30 آخرين في تفجير انتحاري استهدف حافلة تقل موظفين بوزارة النفط العراقية. ونتج التفجير عن سيارة ملغومة يقودها انتحاري بالقرب من وزارة النفط العراقية.

من جهة أخرى تبنى تنظيم قاعدة الجهاد في بلاد الرافدين بزعامة أبو مصعب الزرقاوي الهجوم الانتحاري في وسط بغداد أمس والذي أسفر عن مقتل 13 من أفراد الشرطة العراقية الخاصة, حسبما أفاد التنظيم في بيان نشره على الإنترنت ولم يتم التحقق من صحته.

وكانت الشرطة العراقية أعلنت أن مهاجما انتحاريا استهدف بسيارة مفخخة دورية للشرطة الخاصة أثناء مرورها على طريق سريع شرق العاصمة. وقالت إن عشرة جنود من قواتها أصيبوا أيضا في الهجوم.

وفي تطور آخر أكد مصدر في وزارة الداخلية العراقية أن مهندسا مصري الجنسية يعمل في شركة اتصالات "عراقنا" خطف على يد مسلحين مجهولين في بغداد. وقال المصدر الذي رفض الكشف عن اسمه إن مسلحين مجهولين كانوا يستقلون سيارتين خطفوا مهندسا يحمل الجنسية المصرية يعمل في مجال الاتصالات في حي الحمراء (غرب بغداد).

إطلاق سراح السجناء جاء بطلب من الحكومة العراقية (الفرنسية)
سجن أبو غريب

على صعيد آخر أفرج الجيش الأميركي عن 507 معتقلين من سجن أبو غريب فيما ينتظر الإفراج عن 500 آخرين خلال الأسبوع, وذلك بطلب من الحكومة العراقية.

وهذه ثاني عملية إفراج بمثل هذا الحجم لمعتقلي أبو غريب بعد الإفراج عن ألف منهم بين 24 و27 أغسطس/آب الماضي.

وقالت مصادر حكومية عراقية إن هذا الإجراء جاء بمناسبة قرب حلول شهر رمضان المبارك.

الاستفتاء على الدستور
وفي الشأن الانتخابي أعلنت المفوضية العليا للانتخابات العراقية أن فريقا دوليا من 31 خبيرا متخصصا يعملون حاليا لمساعدة المفوضية على التحضير للاستفتاء الذي سيجرى يوم 15 من الشهر المقبل، وللانتخابات المقرر إجراؤها بموعد أقصاه 15 ديسمبر/كانون الأول القادم.

وأوضح المدير العام للمفوضية وعضو مجلس المفوضية فريد أيار أن رئيسة دائرة المساعدات الانتخابية التابعة للأمم المتحدة كارينا بيريللي تترأس فريق الخبراء الدولي.

المصدر : وكالات