نور وصف محاكمته بأنها ابتزاز سياسي (الفرنسية-أرشيف) 
مثل زعيم حزب الغد المعارض أيمن نور مجددا أمام محكمة جنايات القاهرة بتهمة تزوير توكيلات مؤسسي حزبه, في أول ظهور له أمام المحاكمة منذ مشاركته في الانتخابات الرئاسية التي جرت ببلاده في السابع من الشهر الجاري.

وقررت المحكمة في ختام جلسة استغرقت نحو ساعة ونصف الساعة تأجيل نظر الدعوى إلى يوم غد الاثنين للاستماع إلى شهود الإثبات، بعد أن رفضت طلبا تقدم به محامو نور لتأجيل نظر الدعوى لفترة طويلة ليتاح لهم الاطلاع على أوراقها.

وقال المحامي طارق عبد العزيز إن مرسي الشيخ رئيس هيئة الدفاع عن نور والذي كان مرخصا له بالاطلاع انشق مع آخرين على الحزب، ولم يتمكن المحامون المستمرون بالدفاع عن نور من الاطلاع على أوراق الدعوى خاصة التوكيلات المدعى بتزويرها، مضيفا أن المحامين لن يستطيعوا أن يؤدوا دورهم إلا إذا كانوا فعلا قد أطلعوا على أوراق القضية.

لكن المحكمة قالت إن بإمكان المحامين الاطلاع على الأوراق اليوم. ويحاكم مع أيمن نور ستة من مساعديه أحدهم هارب.

وقال نور للصحفيين وهو يدخل قفص الاتهام إن القضية مزورة وملفقة وشكل من أشكال الابتزاز السياسي، وإهدار آدمية البشر وحلقة في سلسلة من التلفيق المستمر. وأضاف أنه سيعقد مؤتمرا صحفيا بعد غد يعلن فيه حقائق جديدة عن القضية.

ويوافق يوم الثلاثاء انعقاد جلسة مجلس الشعب التي سيؤدي فيها حسني مبارك اليمين الدستورية لفترة الرئاسة الجديدة ومدتها ست سنوات.

وكانت السلطات ألقت القبض على نور وهو عضو بمجلس الشعب في أواخر يناير/ كانون الثاني الماضي بعد رفع الحصانة البرلمانية عنه، وحققت معه نيابة الأموال العامة العليا وبقي في الحبس طوال ستة أسابيع.

وخاض زعيم الغد الذي يعمل محاميا انتخابات الرئاسة في السابع من الشهر الحالي بمواجهة مبارك وثمانية مرشحين آخرين، وحصل على ثاني أكبر عدد من الأصوات بنسبة 7.9 % مقابل 88.6% لمبارك.

لكن نور قال إن الانتخابات مزورة وطلب إعادتها. ورفضت لجنة الانتخابات الرئاسية التي تتمتع قراراتها بحصانة دستورية ضد الرقابة القضائية الطلب.

المصدر : وكالات