النقابات الأردنية تعتصم من حين لآخر ضد الحكومة
(رويترز-أرشيف)
اعتصم عشرات الناشطين من أحزاب المعارضة الأردنية والنقابات المهنية احتجاجا على قرار الحكومة برفع أسعار المشتقات النفطية, مطالبين باستقالة تلك الحكومة.
 
وقال مراسل الجزيرة نت في عمان إن المحتجين اعتصموا في باحة مقر النقابات المهنية بدعوة منها, رافعين لافتات تعبر عن سخطهم على القرار الذي بموجبه سترتفع أسعار الوقود مابين 5% إلى 22%.
 
وأكدت النقابات في بيان وزعته خلال الاعتصام على رفضها المطلق لرفع أسعار المحروقات, داعية الحكومة إلى التراجع عن القرار الذي تقول إنه سيزيد الأردنيين فقرا ويرفع نسبة البطالة بينهم.
 
كما طالبت الحكومة بمحاربة الفساد وإهدار المال العام بدلا من رفع الأسعار, ملقية باللوم لما آل إليه الوضع الاقتصادي لاتباع الحكومات المتعاقبة للسياسة الأميركية.
 
إصلاح شامل
وتعهد حسن جبر الرئيس الدوري لمجلس النقباء في كلمة له باسم النقابات التي تضم في عضويتها أكثر من 100 ألف عضو بالتصدي للقرار بالطرق السلمية والدستورية, داعيا الحكومة إلى إطلاق مسيرة الإصلاح السياسي والاقتصادي الشامل لإخراج البلاد من أزمتها الاقتصادية.
 
وقال حمزة منصور أمين عام جبهة العمل الإسلامي إن هذا الاعتصام هو أحد الفعاليات التي تحتج على النهج الاقتصادي في البلد ومسلسل رفع الأسعار الذي "لم يعد بإمكان المواطن احتمال النتائج المترتبة عليه".
 
كما طالب ميسرة ملص رئيس لجنة الحريات في نقابة المهندسين بأن تتحمل مسؤولية الحكومة شخصيات وطنية في ظل حكومة وحدة وطنية تتحمل الأعباء وتتحمل مسؤوليتها في ضبط الإنفاق ووضع الميزانية على حد تعبيره.
 
وكانت الحكومة بررت قرارها الذي يعتبر الثاني من نوعه منذ يوليو/تموز الماضي للتخفيف من عجز الموازنة الذي ازداد جراء ارتفاع أسعار برميل النفط, وقدرت الحكومة أن العجز قد يصل إلى مليار دولار نهاية العام الجاري.

المصدر : الجزيرة + وكالات