الأنباء تؤكد أن العبوة الناسفة كانت داخل سيارة مي شدياق (رويترز)


أصيبت المذيعة اللبنانية مي شدياق بجروح خطيرة في تفجير عبوة ناسفة بسيارتها في جونية شمال بيروت. وأجريت للمذيعة التي تعمل بالمؤسسة اللبنانية للإرسال (LBC) جراحة عاجلة بترت فيها يدها وساقها اليسرى ومازالت في حالة حرجة.

وأفادت مصادر المؤسسة أن القنبلة كانت موضوعة بداخل السيارة أسفل أحد المقاعد وانفجرت عندما كانت شدياق (40 عاما) تخرج بسيارتها من موقف للسيارات.

وتقدم المذيعة اللبنانية نشرات الأخبار وبرنامجا سياسيا في (LBC) وهي محسوبة على تيار حزب القوات اللبنانية المسيحي المناهض لسوريا بقيادة سمير جعجع.

"
آخر لقاء لشدياق ناقشت فيه مايسمى بالجهود الدولية لعزل سوريا ومدى تورط دمشق في اغتيال الحريري

"

وكان آخر ظهور لها اليوم على شاشة (LBC) الأحد حيث استضافت صحفيا لبنانيا وطرحت عليه أسئلة بشأن التحقيقات الدولية في اغتيال الحريري ومدى تورط سوريا في الحادث. كما ناقشت شدياق مايسمى بالتحركات الدولية لعزل سوريا وإمكانية تغير النظام الحاكم في دمشق.

ويعد هذا الهجوم الثاني من نوعه الذي يستهدف صحفيين بلبنان في إطار سلسلة التفجيرات بأحياء العاصمة اللبنانية منذ اغتيال رئيس الوزراء الأسبق رفيق الحريري في فبراير/ شباط الماضي.

وقتل الصحفي والمفكر المعارض لسوريا سمير قصير في تفجير سيارة مفخخة في الثاني من يونيو/ حزيران بالأشرفية شرق بيروت. وقتل أيضا الأمين العام السابق للحزب الشيوعي اللبناني جورج حاوي، ونجا وزير الدفاع اللبناني إلياس المر من محاولة اغتيال في يوليو/ تموز الماضي.

تنديد
وقد أعربت منظمة مراسلون بلا حدود في بيان لها عن صدمتها الشديدة للحادث الذي وصفته بالعمل الوحشي واعتبرت أن الصحفيين اللبنانيين يعلمون في أجواء غير آمنة.

كما أدان اتحاد الصحفيين في سوريا بشدة تلك المحاولة وقال في بيان إنه "يدين بشدة



محاولة الاعتداء الغاشم الذي استهدف حياة الإعلامية اللبنانية مي شدياق".

المصدر : الجزيرة + وكالات