صورة لبعض المتهين قبل المحاكمة التي جرت في مايو/ أيار الماضي (الجزيرة)

طلب ممثل النيابة العامة في الكويت عقوبة الإعدام لـ37 متهما بالانتماء إلى مجموعة مسلحة والقيام بأعمال "إرهابية" أو بتوفير الدعم اللوجستي لها.
 
وقال النائب العام سعود الصانع إن أفراد ما عرف بـ"كتائب أسود شبه الجزيرة" خططوا للقيام بهجمات مسلحة في الكويت بمساعدة انتحاريين أتوا من الخارج بينهم سعوديون وأردنيون وأفراد من فئة البدون وأسترالي من أصل عربي.
 
وقد أطلق سراح ثمانية من المتهمين بكفالة في وقت سابق -بينهم امرأة-, بينما ما زال عشرة فارين.
 
وأضاف الصان أن المجموعة التي اختارت عامر خليف العنزي قائدا لها -قبل أن يقضي في مركز شرطة في يناير/ كانون الثاني الماضي- كانت تهرب الأسلحة من العراق وصنعت كميات كبيرة من المتفجرات في محاولة لقلب نظام الحكم ومهاجمة القوات الأجنبية المرابطة في الكويت.
 
كما قال إن المجموعة التي أقر أفرادها بالتهم مقسمة إلى قسمين القسم الأول مكلف بتنفيذ الهجمات والثاني بتوفير الدعم اللوجستي والمالي والاستخباري, نافيا في الوقت ذاته أن تكون اعترافات أفرادها انتزعت تحت التعذيب.
 
غير أن لجنة طبية عينتها المحكمة قالت مطلع هذا الشهر إنها وجدت آثار ضرب على بعض المشتبه بهم. وقد طلب فريق الدفاع تأجيل مرافعته إلى الجلسة القادمة.


 
وقد أدت الاشتباكات التي خاضتها المجموعة مع قوات الشرطة في يناير/ كانون الثاني الماضي إلى مقتل ثمانية من أفرادها, إضافة إلى أربعة من رجال الأمن ومدنيين اثنين.

المصدر : وكالات