المهدي انتقد ثنائية الحكم في السودان (الجزيرة)
هاجم حزبا الأمة والمؤتمر الشعبي المعارضان الحكومة السودانية الجديدة التي تم تشكيلها بموجب اتفاق السلام بين الخرطوم والحركة الشعبية لتحرير السودان الذي أنهى أكثر من عشرين عاما من الحرب الأهلية في السودان.

وقال الصادق المهدي زعيم حزب الأمة إن معارضتهم للحكومة الحالية لأنها تكرس لثنائية بين حزب المؤتمر الوطني والحركة الشعبية ولا تعير اهتماما للتيارات والأحزاب السياسية الأخرى.

وانتقد المهدي خلال برنامج ما وراء الخبر الذي بثته الجزيرة الطريقة التي تم بها التشكيل الحكومي، ووصف نسب المشاركة في السلطة بأنها غير عادلة؛ لأنها تعطي للأحزاب الأخرى نسبة ضئيلة على الرغم من ثقلها الشعبي في الشارع السوداني.

ودعا المهدي الذي كان رئيسا للوزراء في آخر حكومة منتخبة قبل انقلاب 1989 الذي أتي بالرئيس عمر البشير إلى السلطة، إلى عقد مؤتمر جامع لكل أهل السودان ليقرروا فيه مستقبلهم السياسي ويتجاوزوا المشكلات الحالية.

من جانبه وصف المحبوب عبد السلام أحد كوادر حزب المؤتمر الشعبي الذي يتزعمه الدكتور حسن الترابي التشكيلة الحكومية الجديدة بأنها امتداد للحكم الشمولي بالسودان.

وقال عبد السلام للجزيرة إن تأخير الإعلان عن الحكومة والخلافات التي صاحبتها لم تكن نتيجة حراك سياسي وإنما بسبب ما وصفه بالصراع داخل حزب المؤتمر الوطني "بين جناح الرئيس عمر البشير وآخر يقوده نائبه علي عثمان محمد طه".

سلفاكير يرد على منتقديه بشأن التشكيل الحكومي (الأوروبية)

وكان قائد الحركة الشعبية النائب الأول للرئيس السوداني سلفاكير ميارديت قد دافع أمس عن تنازل حركته عن وزراة النفط لصالح المؤتمر الوطني، قائلا إن ذلك لم يكن صفقة لانفصال جنوب السودان كما يردد البعض، وإنما لإصرار حزب المؤتمر الوطني على الوزارة المعنية.



 ترحيب أفريقي
على صعيد ذي صلة رحب الاتحاد الأفريقي بتشكيل الحكومة السودانية الجديدة واعتبرها "مرحلة رئيسية" في تطبيق اتفاق السلام بالبلاد.

وعبر رئيس المفوضية في الاتحاد الأفريقي ألفا عمر كوناري في بيان له عن ثقته في قدرة حكومة الوحدة الوطنية الجديدة على مواجهة التحديات الأمنية. وأكد مجددا التزام المفوضية بتقديم أي دعم ضروري للتوصل إلى سلام دائم في السودان.

وكانت واشنطن قد رحبت أيضا بالحكومة الجديدة وهنأ بيان صادر عن الرئيس الأميركي جورج بوش السودان على "التقدم السياسي" الذي أحرزه في فترة ما بعد الحرب.

كما أشاد الأمين العام للأمم المتحدة بالحكومة الجديدة ودعاها إلى العمل على وضع حد للنزاع في دارفور غربي البلاد.

المصدر : الجزيرة + وكالات