الرئيس الأميركي والعاهل الأردني أكدا ضرورة استكمال عملية السلام (الفرنسية)

أعلن الرئيس الأميركي جورج بوش أن العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني وافق بناء على طلب منه على لقاء رئيس الوزراء الإسرائيلي آرييل شارون ورئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس لدفع عملية السلام.

وقال بوش خلال لقاء مع الملك عبد الله في البيت الأبيض إن هذا اللقاء سيساعد كثيرا في تحقيق السلام، ولم يشر الرئيس الأميركي إلى موعد انعقاد هذه المحادثات.

من جانبه شكر العاهل الأردني الرئيس الأميركي لسعيه في إيجاد حل "لكي يتمكن الفلسطينيون والإسرائيليون من العيش بسلام ووئام", وأعرب عن أمله في أن يتمكن من المساعدة في هذا الإطار، معتبرا أن ذلك يمثل مصدر فخر واعتزاز له.

وكان الأردن قد حث الولايات المتحدة على المساعدة في استئناف المحادثات الهادفة إلى تمكين الفلسطينيين من إقامة دولتهم المستقلة. وبعد الانسحاب الإسرائيلي من قطاع غزة وأربع مستوطنات بشمال الضفة الغربية طالب الملك عبد الله المجتمع الدولي بوضع خطة لإنقاذ الاقتصاد الفلسطيني الذي تعرض للتخريب بعد سنوات من سوء الإدارة والصراع مع إسرائيل.

والتقى العاهل الأردني شارون يوم الجمعة الماضي على هامش قمة الأمم المتحدة في نيويورك وطلب منه الذهاب إلى أبعد من الانسحاب الإسرائيلي من قطاع غزة والانسحاب من الضفة الغربية, على حد ما ذكرت وكالة الأنباء الأردنية الرسمية (بترا).

وأعلن شارون في المقابل الأسبوع الماضي أن الكرة أصبحت في ملعب الفلسطينيين "لإثبات رغبتهم في السلام", مستبعدا إحراز أي تقدم في الوقت الحاضر في تطبيق خارطة الطريق, خطة السلام الدولية للنزاع الفلسطيني الإسرائيلي.

المصدر : وكالات