الاحتلال يخلي معسكر دوتان بشمال الضفة الغربية
آخر تحديث: 2005/9/23 الساعة 01:19 (مكة المكرمة) الموافق 1426/8/20 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/9/23 الساعة 01:19 (مكة المكرمة) الموافق 1426/8/20 هـ

الاحتلال يخلي معسكر دوتان بشمال الضفة الغربية

الأمن الفلسطيني انتشر في معسكر دوتان فور جلاء الاحتلال عنه (الأوروبية)

دخل مئات الفلسطينيين معسكر دوتان الإسرائيلي في مدينة جنين بشمال الضفة الغربية بعد أن أخلاه جيش الاحتلال الإسرائيلي في آخر مرحلة من خطة الانسحاب من قطاع غزة والضفة.

وحمل الفلسطينيون أعلاما فلسطينية وأعلاما لحركة فتح ولحركتي حماس والجهاد الإسلامي ودخلوا المعسكر فور مغادرة قافلة إسرائيلية من ثلاثين سيارة جيب وجرافات وحافلات وشاحنات.

وهدم جنود الاحتلال المعسكر باستثناء ستة أبنية تعود إلى ما قبل حرب عام 1967 عندما كانت الضفة الغربية تخضع لإشراف الأردن.

وانتشرت في المعسكر عناصر من القوى الأمنية الفلسطينية وحضوا الناس عبر مكبرات الصوت على عدم المس بالأملاك العامة، وأطلقوا النار على أشخاص حاولوا السطو على بعض الممتلكات مما أدى إلى إصابة فلسطينيين اثنين بجروح. وستواصل القوات الإسرائيلية القيام بدوريات في المناطق التي تم إخلاؤها في شمال الضفة الغربية.

وقالت متحدثة باسم الجيش الإسرائيلي إن إسرائيل تكون بهذا الانسحاب قد أنهت مهمتها في إطار خطة الانسحاب التي شملت إخلاء أربع مستوطنات في الضفة هي غانيم وكاديم وحومش وسانور.

تشييع شهيد

 فلسطينيون يشيعون جنازة الشهيد الحنتولي قرب جنين (الفرنسية)
وتزامن إخلاء معسكر دوتان الإسرائيلي مع تشييع الفلسطينيين الشهيد علاء الحنتولي الذي قتل صباح الخميس برصاص جنود الاحتلال بينما كان واقفا مع مجموعة من الشبان أمام المعسكر.

وقالت مصادر فلسطينية إن الحنتولي (19 عاما) من قرية سيلة الظهر المجاورة كان يحاول الدخول إلى المعسكر الإسرائيلي ظنا منه أن قوات الاحتلال انسحبت منه بالفعل.

من جانبها قالت قوات الاحتلال إنها أطلقت النار على الفلسطيني غير المسلح بعدما رفض الاستجابة لأوامر بالتوقف على حدود المعسكر الواقع شمال الضفة الغربية، مشيرة إلى أنها اعتقلت أمس أربعة فلسطينيين حاولوا الدخول إلى المعسكر.

وقف الاستيطان
وعلى صعيد متصل طالب وزير الخارجية الفلسطيني ناصر القدوة الإسرائيليين وضع حد لعملية الاستيطان في الأراضي الفلسطينية.

القدوة طالب إسرائيل بوقف عملية الاستيطان في الأراضي الفلسطينية (الفرنسية)
وبعد إشادته بما سماه الجرأة السياسية التي أتاحت الانسحاب من قطاع غزة, قال القدوة في كلمة أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك إن المهمة الأساسية للأسرة الدولية -إذا أرادت أن تحافظ على مستقبل الشرق الأوسط والإبقاء على آفاق السلام- هي الوصول إلى وقف حقيقي وكامل لجميع النشاطات الاستيطانية وبناء جدار الفصل.

وأعرب القدوة عن أمله في استئناف المفاوضات من أجل تطبيق خارطة الطريق التي تنص على إنهاء النزاع الإسرائيلي الفلسطيني.

ميثاق حماس
من ناحية ثانية نفت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) على لسان القيادي محمود الزهار نيتها إجراء أي تغيير في ميثاقها بعد اعتراضات إسرائيلية على اشتراكها في الانتخابات التشريعية.

 يأتي ذلك بينما قررت الفصائل الفلسطينية وفي مقدمتها حماس وقف الاستعراضات العسكرية في قطاع غزة إثر اجتماع ضمها مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس الذي يواجه بدوره ضغوطا دولية لنزع سلاح المقاومة الفلسطينية بعد الانسحاب الإسرائيلي من قطاع غزة.

وفي السياق نفسه قال الرئيس الفلسطيني إن المظاهر المسلحة ستختفي من قطاع غزة بحلول مساء يوم السبت المقبل.

المصدر : الجزيرة + وكالات