فال دعا جميع القوى للمشاركة في بناء موريتانيا (الفرنسية-أرشيف)
أعلن العقيد أعلى محمد ولد فال رئيس المجلس العسكري للعدالة والديمقراطية في موريتانيا مساء  الجمعة عفوا "شاملا مطلقا تاما" عن كل المعتقلين المدانين بجرائم وجنح سياسية.

وقال فال في خطاب إلى الشعب الموريتاني نقلته الجزيرة إن الأمر "يتطلب المشاركة في عملية بناء الوطن وتوحيد الجهود لضمان مستقبل يسوده السلام".

كما أعلن فال أن المجلس العسكري الحاكم والحكومة لن يدخرا جهدا خلال المرحلة الانتقالية من أجل تحسين ظروف المعيشة للمواطنين.

ورحب رئيس المجلس العسكري بموقف الدول والمؤسسات الدولية التي ساندت التغيير في موريتانيا, وأكد التزام بلاده بالأهداف والمبادئ التي أقرتها الأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي ومنظمة المؤتمر الإسلامي.

كما أعلن فال عدم ترشحه شخصيا وأعضاء المجلس العسكري الحاكم في موريتانيا للانتخابات التشريعية والرئاسية المقبلة
المتوقعة في غضون سنتين. 
 
وأضاف أن أعضاء حكومته سيمنعون أيضا من الترشح لهذه الانتخابات, مشيرا إلى أن هذا القرار جاء "لإقناع من كان لديه تخوف ضمن المجموعة الدولية بخصوص أهداف وطبيعة تغيير الثالث من أغسطس/ آب الماضي".

من جهة أخرى قال مراسل الجزيرة في نواكشوط إن حالة من الفرح تسود الشارع الموريتاني بعد قرار العفو, مشيرا إلى أن عمليات إطلاق سراح المعتقلين ستبدأ على الفور. 
 
وقد شهدت موريتانيا انقلابا في الثالث من أغسطس/ آب أطاح بالرئيس الموريتاني السابق معاوية ولد سيدي أحمد الطايع نفذه مجلس عسكري بقيادة العقيد أعلي ولد محمد فال.

المصدر : الجزيرة