آثار المواجهات بين الأمن السعودي ومسلحي القاعدة (الفرنسية-أرشيف)
عرض ملك السعودية عبد الله بن عبد العزيز الاثنين على المسلحين من تنظيم القاعدة تسليم أنفسهم للسلطات وإنهاء حملة العنف المستمرة في المملكة منذ عامين.

ودعا الملك عبد الله بمناسبة الذكرى 75 لليوم الوطني للمملكة الذي سيصادف الجمعة القادمة, من أسماها "الفئة الضالة" لمراجعة النفس والإسراع إلى أخذ المبادرة وتسليم أنفسهم للجهات الأمنية.

وجاءت هذه الدعوة التي لم يعرف ما إذا كانت تنطوي على عفو خاص عن المسلحين إذا سلموا أنفسهم, في الاجتماع الأسبوعي للحكومة. ورغم أن عرضا بالعفو لم ينقل عن الملك فإن المسؤولين السعوديين دأبوا على القول إن المسلحين الذين يستسلمون سيعاملون برأفة.

وكان الملك السعودي الراحل فهد قد منح أعضاء شبكة القاعدة في العام الماضي مهلة شهر كي يستسلموا مقابل العفو عنهم. إلا أن ذلك العرض لم يحظ بتجاوب كبير من قبل المسلحين واستمرت أعمال العنف هناك.

وقتل أكثر من 90 مدنيا سعوديا وأجنبيا منذ مايو/ أيار 2003 في حملة العنف التي شنها تنظيم القاعدة بهدف الإطاحة بالأسرة الحاكمة وطرد غير المسلمين من الجزيرة العربية. وتحتفظ الشرطة السعودية بقائمة لأكثر المطلوبين أهمية تتكون من 29 قياديا من أصل 36 قتل بعضهم وتم القبض على آخرين.

المصدر : وكالات