مقتل صحفي عراقي وإجراءات أمنية مشددة في كربلاء
آخر تحديث: 2005/9/19 الساعة 18:31 (مكة المكرمة) الموافق 1426/8/16 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/9/19 الساعة 18:31 (مكة المكرمة) الموافق 1426/8/16 هـ

مقتل صحفي عراقي وإجراءات أمنية مشددة في كربلاء

السيارات منعت من دخول كربلاء تحسبا لهجمات انتحارية (الفرنسية)

عثر في البصرة على جثة الصحفي العراقي حيدر التميمي مقتولا ببضع رصاصات في الرأس بعد ساعات قليلة من اختطافه على يد مسلحين.

وقالت زوجة التميمي الذي كان يشتغل لعدد من وسائل الإعلام الأجنبية بينها نيويورك تايمز إن أربعة مسلحين ملثمين اختطفوا زوجها من بيته وسط المدينة, واقتادوه إلى مكان مجهول قبل أن يعثر عليه موثق اليدين ومقتولا في حي القبلة غرب وسط البصرة.

أما أخو حيدر فقال في حديث لرويترز إن الرجال الذي وصلوا البيت بعد منتصف الليل قالوا إنهم من الاستخبارات وإنهم يريدون استجوابه كجزء من تحقيق يجرونه.

وبذلك يكون التميمي ثاني صحفي يختطف ويقتل في البصرة خلال الشهرين الماضيين بعد ستيفن فانسون الذي قتل الشهر الماضي, وهو بصدد إعداد كتاب عن المدينة التي انتقد أجهزتها الأمنية في مقال بنيويورك تايمز.

عراقيون ينتظرون جثامين أقاربهم الذي قتلوا على يد مسلحين في بعقوبة (الفرنسية)
ضرب البنى التحتية
من جهة أخرى هددت جماعة عراقية تدعى "جيش الطائفة المنصورة" في بيان على الإنترنت بضرب "جميع مفاصل الدولة والبنى التحتية وشل جميع المراكز الحساسة" ثأرا لعملية تلعفر وردا على تصريحات من أسمتهم المرتدين بمهاجمة أهل السنة والجماعة في المناطق الغربية لبلاد الرافدين.

يأتي ذلك بينما تواصل مسلسل الجثث المجهولة آخرها 20 عثر عليها في نهر دجلة قرب بلد شمال بغداد, بينما خلفت الهجمات أمس مقتل 11 بينهم ثمانية من الجيش والشرطة, كما أعلن مسلحون مهاجمة قطار لنقل المحروقات جنوب بغداد.

وقد أعلن الجيش الأميركي مقتل أحد جنوده في الأنبار غرب العراق, واعتقال من قال إنه عضو بارز في تنظيم القاعدة في بلاد الرافدين بمدينة كركوك يدعى محمد أبو غائب حجزت لديه أسلحة ومتفجرات.

ذكرى المهدي
وفي كربلاء تدفق اليوم مئات الآلاف على المدينة لإحياء ذكرى مولد الإمام المهدي آخر الأئمة الاثني عشر.

وقدر قائد شرطة كربلاء -التي منعت السيارات من دخولها منذ الجمعة- عدد المشاركين بمليونين ونصف واعتبر ذلك تحديا, متحدثا عن 6000 من رجال الشرطة اتخذوا مواقع لهم في مداخل المدينة الأربعة.

وقال العميد كريم الحسناوي إن رجال شرطة متنكرين في زي مدني انتشروا قرب مكان الاحتفال حيث أغلقت أغلب المحلات تحسبا لأحداث كتلك التي شهدها جسر الإمام ببغداد الشهر الماضي حيث أدى تدافع إلى مقتل أكثر من ألف شخص.

وفي البصرة إلى الجنوب من كربلاء أغلق مسلحون شيعة شوارع المدينة لمطالبة القوات البريطانية بإطلاق سراح الشيخ أحمد الفرطوسي قائد مليشيات المهدي التابعة للزعيم الشيعي مقتدى الصدر.

جبهة لمقاومة المسودة
وعلى صعيد العملية السياسية أعلن قيادي مجلس الحوار الوطني العراقي صالح المطلق تأسيس جبهة وطنية لجمع خمسة ملايين توقيع لرفض مسودة الدستور, الذي وصفه بأنه ينم عن عدم تقدير للمخاطر, ومشككا في نزاهة الاستفتاء.

وقال المطلق إنه اجتمع مع قياديين من العشائر ومنظمات المجتمع المدني وإن الجبهة ستتسع لتضم أحزابا وقوى, مؤكدا أن نصف العراقيين يرفضون المسودة التي أعلن حسين الشهرستاني نائب رئيس الجمعية الوطنية العراقية أنها سلمت للأمم المتحدة لطبعها.

وأعلن الشهرستاني أن خمسة تعديلات طلبها السنة خصوصا أدخلت على المسودة أبرزها أن العراق "متعدد القوميات والأديان والمذاهب وجزء من العالم الإسلامي وعضو مؤسس وفاعل في جامعة الدول العربية وملتزم ميثاقها".

المصدر : وكالات