الأمم المتحدة تطبع الدستور ومقتل جندي أميركي بالأنبار
آخر تحديث: 2005/9/18 الساعة 18:49 (مكة المكرمة) الموافق 1426/8/15 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/9/18 الساعة 18:49 (مكة المكرمة) الموافق 1426/8/15 هـ

الأمم المتحدة تطبع الدستور ومقتل جندي أميركي بالأنبار

نواب العراق سلموا مسودة الدستور والأمم المتحدة تستعد لطبعه (الفرنسية)

أصدرت الأمم المتحدة أوامرها للبدء بطبع نحو خمسة ملايين نسخة من الدستور العراقي الذي تسلمته اليوم من الجمعية الوطنية العراقية (البرلمان) تمهيدا لتوزيعها على العراقيين قبل الاستفتاء على الدستور المقرر إجراؤه منتصف أكتوبر/تشرين الأول المقبل.

وقال عضو في البعثة الأممية التي حضرت اجتماع البرلمان "إذا سارت الأمور على ما يرام فسنباشر طبع الدستور غدا"، موضحا أن عملية الطبع ستستغرق نحو عشرة أيام وأن الطباعة ستكون باللغتين العربية والكردية.

وأشار المسؤول الذي طلب عدم كشف اسمه إلى أن عملية توزيع الدستور على المواطنين ستتم بالتنسيق مع الحكومة، وبوسائل مختلفة لضمان وصول نسخ الدستور إلى كل المناطق.

وكان نائب رئيس البرلمان حسين الشهرستاني قد أعلن تسليم مسودة الدستور للأمم المتحدة بعد أن قرأ على النواب بنود الدستور الخمسة التي تم تعديلها استجابة لطلب السنة بشكل خاص. ومن أبرز هذه التعديلات حذف عبارة "الشعب العربي في العراق يشكل جزءا من الأمة العربية" من المادة الثالثة والتي أثارت حفيظة العرب السنة والجامعة العربية.

ويتصل التعديل الثاني بالفقرة 44 الخاصة بالاتفاقات والمعاهدات الدولية، فيما يتعلق التعديلان الثالث والرابع بالسياسات المائية في العراق، وينص التعديل الخامس الذي جرى على المادة 135 على أن يكون لرئيس مجلس الوزراء نائبان في الدورة الانتخابية الأولى.

11 عراقيا حصيلة قتلى الهجمات حتى عصر اليوم (الفرنسية)
التطورات الميدانية
ميدانيا أقر الجيش الأميركي اليوم بمقتل أحد جنوده متأثرا بجروح أصيب بها بعد انفجار عبوة ناسفة في دوريته أمس السبت بمحافظة الأنبار.

وفي حصيلة قتلى الهجمات التي شهدتها أنحاء متفرقة من العراق حتى عصر اليوم قالت مصادر أمنية عراقية إنها بلغت 11 عراقيا بينهم ثمانية من عناصر الجيش والشرطة بالإضافة إلى إصابة 20 آخرين.

ووفقا لهذه المصادر لقي ثلاثة جنود وضابط بالجيش العراقي مصرعهم في انفجار عبوة ناسفة بكركوك. وفي الضلوعية (70 كلم شمال بغداد) قتل ثلاثة جنود وأصيب آخر في انفجار عبوة ناسفة فجر اليوم استهدف دورية تابعة للجيش، كما قتل جندي وأصيب ثلاثة آخرون في هجوم استهدف نقطة تفتيش تابعة للجيش عند المدخل الغربي لمدينة الإسحاقي (100 كلم شمال بغداد).

وفي حادث آخر أعلن مصدر بالشرطة في مدينة بيجي (200 كلم شمال بغداد) مقتل شرطيين وإصابة ثلاثة آخرين في انفجار عبوة ناسفة استهدف دورية تابعة لقوات حماية أنابيب نفط الشمال.

وفي قرية الملح التابعة لمدينة الدور (150كلم شمال بغداد) قتل مسلحون مقاولا عراقيا في ساعة مبكرة من الصباح.

وكان النائب فارس ناصر حسين من قائمة التحالف الكردستاني قد قتل هو واثنان من حراسه وأصيب زميله حيدر قاسم شنشو بجروح خطيرة لدى تعرضهم لهجوم بينما كانوا في طريقهم إلى بغداد صباح اليوم.

وفي حادث منفصل أفاد مصدر بوزارة الداخلية أن مسلحين هاجموا قطارا يحمل محروقات في أحد أحياء جنوب بغداد، في ثاني هجوم من نوعه في غضون شهرين.

أنصار الصدر يطالبون القوات البريطانية بإطلاق سراح الفرطوسي (رويترز)
وفي البصرة أغلق مسلحون من الشيعة شوارع المدينة مطالبين القوات البريطانية المسيطر هناك بإطلاق سراح الشيخ أحمد الفرطوسي قائد مليشيات المهدي التابعة للزعيم الشيعي مقتدى الصدر.

وكان متحدث باسم الجيش البريطاني قد أكد أن اعتقال الفرطوسي وشقيقه ورجل ثالث جاء بناء على تحقيق أجرته القوة المتعددة الجنسيات التي تعرفت على أفراد يشتبه في تنظيمهم "هجمات إرهابية" ضد قوات التحالف.

القوات المتعددة
وفيما يتعلق ببقاء القوات المتعددة الجنسيات في العراق نفت وزارة الدفاع البريطانية وضعها أي جدول زمني لسحب القوات البريطانية، معتبرة أن المعلومات التي نشرتها صحيفة صنداي تلغراف بهذا الصدد ليس سوى "سخافات".

وقال ناطق باسم الوزارة "لم نضع قط أي جدول زمني.. لقد أعلن وزير الدفاع بوضوح ذلك، فنحن هناك طالما لم نتلق طلبا بعكس ذلك من القوات العراقية".

تصريحات الوزارة جاءت منسجمة مع تصريحات رئيس الوزراء العراقي إبراهيم الجعفري أمام القمة العالمية في نيويورك أمس والتي أكد فيها أن الوقت لم يحن بعد لرحيل القوات المتعددة الجنسيات عن بلاده.

المصدر : الجزيرة + وكالات