آلاف الأردنيين يبيتون بالشوارع خوفا من الزلزال
آخر تحديث: 2005/9/19 الساعة 00:43 (مكة المكرمة) الموافق 1426/8/16 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/9/19 الساعة 00:43 (مكة المكرمة) الموافق 1426/8/16 هـ

آلاف الأردنيين يبيتون بالشوارع خوفا من الزلزال

تسببت إشاعة كاذبة حول احتمال وقوع زلزال مدمر بالأردن في إثارة الهلع بين المواطنين الذين أمضى الآلاف منهم ليلتهم على الأرصفة، حسب ما أفادته وكالة الأنباء الأردنية الرسمية "بترا".

وأوضحت الوكالة أن جموعا غفيرة من المواطنين الأردنيين أمضوا أكثر من ثلاث ساعات من الليلة الماضية في الشوارع والساحات والميادين في شمال الأردن ووسطه وجنوبه خوفا من وقوع "زلزال مفترض".

وقال بعض المواطنين لـ(بترا) إن الخوف والرعب دفعهم إلى ترك بيوتهم والنزول إلى الشوارع وتفضيلهم المبيت على الأرصفة، مشيرين إلى أنهم تلقوا مكالمات هاتفية تحذرهم من المبيت بمنازلهم بين الساعة الثانية عشر والثالثة من صباح اليوم التالي تحسبا لحدوث أي زلزال.

ونقلت الوكالة عن محافظ العاصمة سعد الوادي المناصير قوله لقد "تم اتخاذ الإجراءات اللازمة بالتنسيق مع دوائر الشرطة، والحكام الإداريين وطلب من المواطنين العودة إلى منازلهم وعدم الانتباه إلى مثل هذه الإشاعات المغرضة، والتي لا تمت للحقيقة بصلة".

من جانبه أكد مدير دائرة الجيولوجيا في سلطة المصادر الطبيعية درويش جاسر أن التنبؤ بالزلزال غير وارد إطلاقا في العالم، مشيرا إلى أن العالم المتقدم والمعرض دائما للزلازل مثل اليابان والولايات المتحدة لم يصل إلى درجة التنبؤ المسبق بحدوث زلازل.

يذكر أن آخر زلزال ضرب الأردن كان في السابع من يوليو/تموز العام الماضي وبلغت قوته 4.6 درجات على مقياس ريختر، وشعر به سكان عمان ومادبا (جنوب شرق) والسلط (شمال غرب), حسب ما ذكرته سلطة المصادر الطبيعية الأردنية في ذلك الوقت.

وكان زلزال آخر قد ضرب الأردن ومناطق السلطة الفلسطينية وإسرائيل في الحادي عشر من فبراير/شباط 2004، وبلغت قوته 4.9 درجات على مقياس ريختر مما أثار الهلع لدى المواطنين وأدى إلى انقطاع في شبكات الهاتف، ولم تسفر الهزتان الأرضيتان الأخيرتان عن وقوع أية أضرار تذكر.

المصدر : الفرنسية