منشقون عن الرابطة الحقوقية التونسية يتهمونها بالإقصاء
آخر تحديث: 2005/9/14 الساعة 16:48 (مكة المكرمة) الموافق 1426/8/11 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/9/14 الساعة 16:48 (مكة المكرمة) الموافق 1426/8/11 هـ

منشقون عن الرابطة الحقوقية التونسية يتهمونها بالإقصاء

رئيس الرابطة التونسية يتحدث في مؤتمر صحفي بتونس (الفرنسية)
تواجه الرابطة التونسية لحقوق الإنسان مشكلات تنظيمية في ضوء توجه السلطات لعرقلة عمل الهيئة التي تدير الرابطة تمثل مؤخرا بقرار محكمة تونسية تعليق عقد مؤتمر الرابطة الذي كان مقررا الجمعة الماضي.
 
في هذا الإطار طالب رؤساء سبعة فروع من الرابطة ينتمون للحزب الحاكم الهيئة التي تديرها إلى الكف عما أسموه بحملات التشويه الداخلية والخارجية وتضليل الرأي العام، معتبرين أن المشكلة الحقيقية التي تواجهها الرابطة هي "إقصاء عدد من الفروع التي تصدت لتصرفاتهم غير المشروعة والجائرة".
 
وكان رئيس الرابطة مختار الطريفي قد اتهم السلطات التونسية بالسعي لعرقلة المؤتمر، معتبرا أن قرار المنع قرار سياسي مغلف قضائيا، وهو ما نفته الحكومة التي قالت إنها ليس لها أي شأن بالأمور الداخلية للرابطة وإن القرار قرار قضائي مستقل.
 
ومنذ صدور قرار المنع حاولت اللجنة الإدارية للرابطة حشد عدد من المنظمات الحقوقية الدولية التي دعت بدورها إلى مساندة ما اعتبرته "أعرق منظمة حقوقية في العالم العربي" لمواجهة ما وصفته بمحاولات تهميشها وتحطيمها من قبل السلطات التونسية.
 
في هذا السياق نظم الاتحاد الدولي لمنظمات حقوق الإنسان الجمعة الماضي تظاهرة مساندة للرابطة في باريس، كما عبرت وزارة الخارجية الفرنسية عن رغبتها بأن تتمكن الرابطة والمنظمات غير الحكومية الأخرى من مواصلة تقديم مساهمتها في الدفاع عن حقوق الإنسان والحريات العامة.
 
وكانت المحكمة الابتدائية بتونس قد أصدرت منذ عشرة أيام حكما مستعجلا بإرجاء انعقاد مؤتمر رابطة حقوق الإنسان لحين الفصل في نزاع داخلي نجم عن اتهام أعضاء منشقين للهيئة التي تدير الرابطة بخرق القانون الأساسي والتفرد بالقرارات واعتماد سياسة الإقصاء.
المصدر : وكالات