إسرائيل تعرب لمصر عن قلقها بشأن السيطرة على حدود غزة
آخر تحديث: 2005/9/13 الساعة 10:49 (مكة المكرمة) الموافق 1426/8/10 هـ
اغلاق
خبر عاجل :مراسل الجزيرة: إيران ترسل منظومات صاروخية متطورة إلى الحدود مع كردستان العراق
آخر تحديث: 2005/9/13 الساعة 10:49 (مكة المكرمة) الموافق 1426/8/10 هـ

إسرائيل تعرب لمصر عن قلقها بشأن السيطرة على حدود غزة

الفلسطينيون يحتفلون بجلاء الاحتلال الإسرائيلي عن غزة (الفرنسية)

أعربت إسرائيل لمصر عن "قلقها" بشأن السيطرة الأمنية على الحدود مع قطاع غزة بعد يوم من إكمال انسحابها من القطاع لتنتهي بذلك نحو أربعة عقود من الاحتلال.

وقال مسؤول إسرائيلي كبير رفض الكشف عن اسمه "عبرنا لمصر رسميا عن قلقنا" مشيرا إلى أن إسرائيل تفهم "أن ما حصل مرتبط بالعاطفة"، في إشارة إلى تدفق الفلسطينيين عبر الجدار الفاصل بين القطاع ومصر للقاء أقاربهم.

جاء ذلك في وقت امتزجت فيه احتفالات الفلسطينيين بالحزن والأسى عقب استشهاد ثمانية شبان في أول يوم يعيشه الفلسطينيون في غزة خالٍ من المستوطنات والمستوطنين.

الأمن الفلسطيني يرفع العلم في المناطق التي انسحب منها الاحتلال (الفرنسية)
وأفاد مراسل الجزيرة في فلسطين بأن سبعة فلسطينيين استشهدوا غرقا قبالة ما كان يعرف بمستوطنات غوش قطيف جنوبي القطاع. ونقل عن مصادر في الدفاع المدني أن الغرقى هرعوا للسباحة في ساحل البحر في غمرة الاحتفالات بجلاء الاحتلال عنه.

وقبل ذلك استشهد فلسطيني بالرصاص قرب السياج الأمني الذي يفصل القطاع عن مصر. وقال شهود عيان إن مصدر الرصاصات التي أصابت القتيل بالرأس هو حرس الحدود المصرين الذين حاولوا منع الفلسطينيين من عبور السياج الحدودي.

إلا أن المتحدث باسم الرئاسة في مصر سليمان عواد نفى أن يكون حرس الحدود المصري أطلق النار على الفلسطيني نافذ عدنان عطية (34 عاما)، مرجعا ذلك إلى "طلقات فلسطينية طائشة نتيجة احتفال الفلسطينيين بالانسحاب".

من جانبه قال المتحدث باسم الداخلية الفلسطينية توفيق أبو خوصة إن السلطة الفلسطينية تحقق في الحادث، محذرا من أي محاولة للاقتراب من السياج الحدودي باعتباره مساسا بالأمن الوطني.

عباس يشارك في احتفال رسمي في رفح (الفرنسية)
فرحة غامرة
وقد اندفع الفلسطينيون وسط فرح غامر إلى مواقع المستوطنات التي أكمل الجيش الإسرائيلي انسحابه منها. وتقدم ناشطون فلسطينيون جموعا فلسطينية غفيرة توجهت إلى مناطق المستوطنات، ورفع بعضهم أعلاما فلسطينية وأعلام الفصائل على أعلى نقاط في مواقع المستوطنات السابقة.

من ناحية أخرى تفقد الرئيس الفلسطيني محمود عباس برفقة عدد من المسؤولين الفلسطينيين مستوطنة دوغيت القريبة من بلدة بيت لاهيا شمال غزة والتي أخلاها الجيش الإسرائيلي.

وفي السياق نفسه أبلغ عباس صحيفة كورييري ديلا سيرا الإيطالية أنه بحلول نهاية العام سيتمكن من "السيطرة على الفوضى في غزة" على حد قوله، معتبرا أن نزع سلاح حركة المقاومة الإسلامية (حماس) سيشعل حربا أهلية.

"
حماس تعتبر أن تحرير قطاع غزة لا يعني نهاية الطريق وأن التحرير الشامل لا يتم إلا بتحرير كامل التراب الفلسطيني
"
وكان عباس اعتبر في تصريحات للصحفيين بغزة أن الانسحاب الإسرائيلي "يوم سعادة وفرح افتقده الشعب الفلسطيني قرنا من الزمن". لكنه نبه إلى ضرورة حل مسألة المعابر حتى لا يتحول القطاع إلى سجن كبير.

وأكدت حماس من جانبها تمسكها بسلاح المقاومة معتبرة أن "تحرير قطاع غزة لا يعني نهاية الطريق". وأضافت أن "التحرير الشامل لا يتم إلا بتحرير كامل التراب الفلسطيني".
 
وفي المقابل حذر وزير الدفاع الإسرائيلي شاؤول موفاز من أن إسرائيل لن تبدي تسامحا إزاء ما وصفه بالإرهاب, مهددا برد إسرائيلي قاسٍ على أي هجمات فلسطينية.

المصدر : الجزيرة + وكالات