الأردن حكم على عشرات الإسلاميين بالسجن خلال السنوات الماضية (رويترز)
قضت محكمة أمن الدولة الأردنية اليوم على 12 إسلاميا بالسجن لفترات تتراوح بين سنة ونصف وثلاث سنوات بتهمة التخطيط لشن هجمات ضد مصالح أميركية وإسرائيلية في الأردن.

واتهم المدعي العام الإسلاميين الاثنى عشر بالتخطيط لمهاجمة السفارتين الأميركية والإسرائيلية في العاصمة عمان، وكذلك التخطيط لمهاجمة فندق يؤمه سياح إسرائيليون في مدينة أربد بشمال الأردن، والتخطيط أيضا لمهاجمة منزل مدير مهرجان ثقافي في الوقت الذي كانت فيه إحدى الفرق الأميركية تؤدي عرضا فنيا في المهرجان السنوي.

ولم تتضمن الأدلة التي قدمها الادعاء العام للمحكمة أي توضيح حول كيفية أو توقيت تنفيذ الهجمات، واتهمت المحكمة عبد شحادة الطحاوي المتهم الرئيسي بالقضية بتجنيد العديد من الشباب للانضمام لمجموعته من خلال إلقاء الخطب في مساجد مدينة أربد.

وحسب مصدر قضائي فإن الطحاوي ألقى قبل بداية المحاكمة خطبة حيا فيها تنظيم القاعدة، وعلى رأسه أسامة بن لادن، كما دعا لزعيم تنظيم القاعدة في بلاد الرافدين أبو مصعب الزرقاوي بالسلامة.

وقال الطحاوي "إن هذه المحكمة تعقد في هذا اليوم الأغر 11 سبتمبر/أيلول الذي ذرفت فيه أميركا الدموع، وانتقم المجاهدون، وأصبحت مصيدة سهلة لهم، إننا ندعو الله بحفظ قائدنا أسامة بن لادن وأيمن الظواهري وشيخنا وتاج رأسنا أبي مصعب الزرقاوي".

ولم تربط المحكمة بين المتهمين وأبي مصعب الزرقاوي بشكل مباشر أو أي جماعة متهمة بالإرهاب، وكانت المحكمة قد برأت أربعة متهمين آخرين في هذه القضية وذلك لعدم وجود الأدلة.

يذكر أن المدعي العام لأمن الدولة طالب في مايو/أيار الماضي بإيقاع العقوبة القصوى على المتهمين الذين ألقي القبض عليهم في مارس/آذار الماضي.

تجدر الإشارة إلى أن الأردن حكم خلال السنوات الماضية على عشرات الإسلاميين بالسجن سنوات طويلة على خلفية اتهامهم بتنفيذ أعمال إرهابية في البلاد أو التخطيط لها.

المصدر : وكالات