اتفاق مبدئي بين السنة والأكراد لحل نقاط بالدستور العراقي
آخر تحديث: 2005/9/11 الساعة 16:19 (مكة المكرمة) الموافق 1426/8/8 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/9/11 الساعة 16:19 (مكة المكرمة) الموافق 1426/8/8 هـ

اتفاق مبدئي بين السنة والأكراد لحل نقاط بالدستور العراقي

طارق الهاشمي أكد التوصل إلى اتفاق على ست فقرات هامة بمسودة الدستور العراقي
أحمد الزاويتي-أربيل
توصل وفد يمثل العرب السنة إلى اتفاق مع الجانب الكردي حول بعض التعديلات التي طالب بها السنة في مسودة الدستور التي قدمت للجمعية الوطنية تمهيدا لعرضها على استفتاء عام منتصف الشهر القادم.
 
وتقدم المفاوضون بوثيقة بها تعديل لحوالي 12 فقرة من مسودة الدستور, لإفساح الطريق أمام مشاركة العرب السنة في التصويت لصالحه.
 
وأشار الأمين العام للحزب الإسلامي طارق الهاشمي في مؤتمر صحفي إلى أن الوفد توصل مع الجانب الكردي إلى اتفاق مبدئي على ست نقاط من أصل الـ12 نقطة, مشيرا إلى أن باقي النقاط لا تشكل عائقا وأنه من السهل تجاوزها من قبل الطرفين.
 
وفي جوابه حول إمكانية إقناعهم الأطراف السنية الأخرى للمشاركة مع الوفد في القرار الذي سيتخذونه بشأن المشاركة لصالح المسودة قال الهاشمي إن الوفد بإمكانه إقناع تلك الأطراف إذا أدخلت تلك التعديلات على المسودة.
 
وأنهى الوفد -الذي ضم بالإضافة إلى الهاشمي الأمين العام لمؤتمر أهل السنة بالعراق عدنان الدليمي والأمين العام لمؤتمر الحوار الوطني محمود المشهداني ورئيس حزب التجمع العراقي سعد الجنابي وغيرهم- زيارته بعد اجتماعه برئيس إقليم كردستان مسعود البرزاني ومسؤولين بالبرلمان والأحزاب الكردية.
 
اتفاق وتأجيل
وتمكن الوفد السني من إقناع الأكراد بإجراء تعديلات متعلقة بهوية العراق وديباجة الدستور وآلية تعديل الدستور, وفيدرالية الوسط والجنوب واللغة بين المركز والأقاليم وقانون اجتثاث البعث, وما ذكر عن الإرهاب والتكفير بالمسودة.
 
وبالمقابل ما زالت نقاط تتعلق بتوزيع السلطات والصلاحيات بين المركز والإقليم وتوزيع الثروات بينهما وأمور أخرى تنتظر الحسم بين الجانبين.
 
كما أكد رئيس ديوان رئاسة إقليم كردستان فؤاد حسين توصل الجانبين لذلك التفاهم, مشيرا إلى أن الجانب الكردي سيحاول التوصل مع الطرف الثالث وهم الشيعة إلى اتفاق مشترك في هذا الشأن.
 
وأعرب العضو السني بالجمعية الوطنية مشعان الجبوري الذي حمل الوثيقة المذكورة إلى كردستان العراق في تصريحات للجزيرة نت عن تفاؤله بنتيجة المحادثات السنية الكردية, موضحا أن ما تحقق من مفاوضات في أربيل لم يتحقق في بغداد طوال أشهر.
 
وتوقع الجبوري أن يتمكن الجانب الكردي من عمل دور كبير في إقناع الشيعة بالتعديلات المذكورة.
________________
المصدر : الجزيرة