حماس أخذت على عباس تقليله من شأن صواريخ المقاومة (رويترز)

ردت حركة حماس اليوم الثلاثاء على دعوة رئيس السلطة محمود عباس للتوقف عن إطلاق الصواريخ وذلك خلال خطاب ألقاه أمام المجلس التشريعي والذي حدد فيه يناير/كانون الثاني المقبل موعدا للانتخابات التشريعية.

وقال المتحدث باسم حماس سامي أبو زهري إن الرئيس محمود عباس حاول الاستشهاد بواحد من الأخطاء التي وقعت فيها إحدى فصائل المقاومة الأسبوع الماضي، مضيفا أنه "نسي أن صواريخ المقاومة هي السبب في دحر الاحتلال".

وكان أبو زهري يشير إلى سقوط صاروخ محلي الصنع قبل أسبوع في بلدة بيت حانون شمال غزة ومقتل مواطن فلسطيني وابنه وهو الحادث الذي تطرق إليه عباس في خطابه.

من جهته قال أحد قياديي الحركة سعيد صيام إن حماس تتحفظ على الموعد الجديد للانتخابات التشريعية الذي حدده عباس في العام 2006 لأن اتفاق القاهرة ينص على أن تتم في 2005، مشيرا إلى أن موقف حماس المبدئي هو المشاركة.

أبو زهري (يمين) أخذ على عباس استشهاده بحادث وقع في بيت حانون وتجاهل المقاومة (الفرنسية)
خطاب عباس
وكان عباس قد أعلن في خطاب أمام المجلس التشريعي الثلاثاء أن الانتخابات التشريعية (البرلمانية) التي كان مقررا لها يوم 17 يوليو/تموز الماضي ستجرى في يناير/ كانون الثاني المقبل.

وطالب رئيس السلطة فصائل المقاومة المسلحة بالتوقف عن إطلاق الصواريخ على المواقع الإسرائيلية، معتبرا أنها أسوأ المظاهر الموجودة في الشارع الفلسطيني.

وأشار في كلمته التي ألقيت بحضور ممثلين للفصائل إلى أن اتفاق التهدئة مع الجانب الإسرائيلي اتخذ بموافقة جميع الفصائل "ولذا لا يمكن التحلل منه بشكل فردي وإنما باجتماع واتفاق مماثل".

ودعا في الوقت نفسه إلى إتاحة ما أسماه مناخا سلميا لانسحاب القوات الإسرائيلية والمستوطنين من غزة لإظهار أن "الفلسطينيين يستحقون استقلالهم وإقامة دولتهم".

في السياق قال عباس إنه أبدى مخاوفه للرئيس الأميركي جورج بوش خلال لقاء جمع بينهما في البيت الأبيض قبل شهور، من أن يكون الانسحاب الإسرائيلي بداية لفصل الضفة الغربية عن غزة.

وفي موضوع استحداث منصب نائب للرئيس، قال عباس إن الهدف منه هو تأمين الاستمرارية في عمل الرئاسة وتجنب الهزات، مشيرا إلى أنه طرح الفكرة منذ أشهر ولم تظهر أي معارضة لها. وحث الرئيس الفلسطيني المجلس التشريعي على التسريع بإقرار قانوني الأحزاب والانتخابات المحلية.

وشدد عباس على عدم تدخل الفلسطينيين بالشأن اللبناني، مشيرا إلى أن تصريحه بشأن حصول الفلسطينيين على جوازات الدول التي يقيمون فيها فسر بشكل خاطئ.

الجيش الإسرائيلي يسعى لمنع المستوطنين المتطرفين من عرقلة إغلاق مستوطنتين بالضفة (الفرنسية)
وفي موضوع آخر أعرب عباس عن استعداده لتقديم أي مسؤول متهم بالفساد إلى النائب العام، مشيرا إلى أن أبواب الصرف غير المشروع في السلطة أقفلت وأحيل البعض إلى النائب العام ويجرى التحقيق مع آخرين لم يحددهم.

إغلاق مستوطنتين
على صعيد آخر أعلن الجيش الإسرائيلي الثلاثاء مستوطنتين في شمال الضفة الغربية "منطقة عسكرية مغلقة" وذلك من أجل منع مجيء متطرفين يمينيين معارضين لإجلائهما.

ويشمل الأمر الذي صدر عن قائد المنطقة العسكرية الجنرال يائير نافيح مستوطنتي غنيم وقديم (منطقة جنين) اللتين سيتم إجلاؤهما بالإضافة إلى مستوطنتين أخريين في شمال الضفة الغربية ومستوطنات قطاع غزة.

وهذا التدبير يعني أن سكان هاتين المستوطنتين فقط -واللتين تم إجلاؤهما تقريبا بالكامل- يمكنهم الذهاب إليهما لمواصلة نقل أثاث منازلهم.

في السياق دعت منظمتا بتسيليم الإسرائيلية وجمعية الحقوق المدنية ومنظمتان أخريان غير حكوميتين في كتاب وجهته إلى وزارة الدفاع إلى نشر قوات مسلحة لحماية الفلسطينيين من اعتداءات قد يرتكبها ضدهم مستوطنون متشددون يعارضون إخلاء مستوطنات قطاع غزة وأربع أخرى في الضفة.

المصدر : الجزيرة + وكالات