تزايدت في الآونة الأخيرة حالات الانفلات الأمني في غزة (الفرنسية)

علقت اللجنة الدولية للصليب الأحمر عملياتها الميدانية في قطاع غزة حرصا على سلامة العاملين في أعقاب سلسلة من حوادث خطف الأجانب في القطاع.

وقال المتحدث باسم اللجنة إياد ناصر إن الصليب الأحمر أغلق مكتبه في مدينة خان يونس بعد تعرض المكتب لإطلاق نار ليل الأحد، معربا عن أمله بأن يعاد فتحه حالما يستتب الأمن.

وفيما أوضح الموظف الدولي أن مقر الصليب الأحمر في غزة ما يزال مفتوحا، أشار إلى أن عمل الموظفين سيكون داخل المكتب فقط.

يأتي قرار التعليق بعد أن خطف مسلحون فلسطينيون في قطاع غزة أمس ثلاثة من العاملين في الأمم المتحدة بينهم أجنبيان، ونجحت الشرطة الفلسطينية في إنقاذهم بعد دقائق في غارة على مخبأ للناشطين.

وأفاد متحدث باسم الأمم المتحدة أن الأجنبيين اللذين يعملان في وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا) هما السويسري ستيفن كارل والبريطانية كريستيان بلنت فضلا عن فلسطيني أطلق سراحه كذلك.

وذكر سكان محليون وضباط شرطة أن مسلحين فلسطينيين قطعوا الطريق على عربة تابعة للأمم المتحدة وحدث اشتباك بين قوات الشرطة والمسلحين الذين يشتبه بانتمائهم لحركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) جرح خلالها اثنان من المدنيين.

وجاء حادث أمس بعد يوم من اعتقال قوات الأمن الفلسطينية في خان يونس سليمان الفرا أحد كبار قادة كتائب شهداء الأقصى ومدير مكتب زعيم حركة فتح في المخيم.

وقد اعتذر جهاز الأمن الوقائي الفلسطيني للموظفين الدوليين نيابة عن الشعب الفلسطيني وتعهد بحماية الموظفين الدوليين في الأراضي الفلسطينية.

المصدر : رويترز