مصر تعتقل صحفيا من كفاية بتهمة التعدي على الشرطة
آخر تحديث: 2005/8/8 الساعة 04:38 (مكة المكرمة) الموافق 1426/7/4 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/8/8 الساعة 04:38 (مكة المكرمة) الموافق 1426/7/4 هـ

مصر تعتقل صحفيا من كفاية بتهمة التعدي على الشرطة

الشرطة المصرية اعتقلت عددا من أعضاء كفاية أثناء تظاهرة الأسبوع الماضي (الأوروبية)

ألقت أجهزة الأمن المصرية القبض على ساهر جاد الصحفي بجريدة الجيل وعضو الحركة المصرية من أجل التغيير (كفاية) بتهمة التعدي على ضباط الشرطة أثناء تظاهرة بميدان الأوبرا وسط القاهرة الخميس الماضي.

وأحيل جاد إلى نيابة حي عابدين العامة للتحقيق معه في الاتهامات بعد صور نشرتها جريدة أخبار اليوم الأسبوعية المصرية صباح أمس يظهر فيها وهو يوجه -على ما يبدو- لكمة لضابط شرطة.

وعلقت الصحيفة على الصور بأن أعضاء كفاية تعدوا على رجال الأمن أثناء محاولتهم تأمين التظاهرة وحماية المشاركين فيها من بعض المواطنين الذين حاولوا التصدي لهم "بسبب إحساسهم بالضيق والاستفزاز بعد تعطل المرور في وسط المدينة".

ورد بيان الحركة بأن الصحيفة "قلبت الحقائق ليبدو ساهر هو من بادر بالاعتداء بينما كان يدفع اعتداء الشرطة على المتظاهرين أثناء انصرافهم من المظاهرة بسلام".

وقال الصحفي جمال فهمي أحد مؤسسي كفاية إن عناصر من أجهزة الأمن بالزي المدني خطفوا جاد من أمام منزله في حي شبرا شمال القاهرة.

رجال شرطة بزي مدني يضربون أعضاء كفاية لمنعهم من التظاهر(رويترز-أرشيف)

وأضاف فهمي أن أحد رجال الأمن الذين خطفوا جاد قدم نفسه لدى وصوله على أنه رئيس مباحث روض الفرج، مشيرا إلى أن ساهر تلقى مؤخرا عدة تهديدات من الأجهزة الأمنية تطالبه بوقف مشاركته في تظاهرات كفاية حتى لا يجلب لنفسه متاعب.

وقال إن كل الاتصالات التي أجرتها نقابة الصحفيين مع السلطات المصرية لمعرفة المكان الذي نقل إليه جاد، لم تصل إلى نتيجة.

وأعربت النقابة في بيان عن قلقها البالغ لاعتقال الصحفي، وأقامت مساء أمس اعتصاما في مقرها للمطالبة بإطلاق سراحه.

كما نظمت اللجنة القومية للدفاع عن سجناء الرأي في مصر مؤتمرا للتضامن مع نقابة الأطباء في المطالبة بالإفراج عن نحو 40 طبيبا معتقلا في مقدمتهم الدكتور عصام العريان القيادي البارز بحركة الإخوان المسلمين.

وشارك في المؤتمر لفيف من مختلف الأحزاب السياسية وممثلي الحركات المعارضة والمستقلين. وطالب المشاركون بإلغاء قانون الطوارئ والإفراج الفوري عن المعتقلين السياسيين وإطلاق الحريات وتسريع وتيرة الإصلاح السياسي.

يشار إلى أن قوات الأمن منعت كفاية من تنظيم تظاهرة في ميدان التحرير وسط القاهرة الأسبوع الماضي ضد ترشيح الرئيس حسني مبارك نفسه لولاية خامسة، كما اعتدت على متظاهرين تجمعوا في شوارع مؤدية إلى الميدان واعتقلت عددا من عناصر الحركة لفترة قصيرة بينهم منسقها العام جورج إسحق.

وتنظم الحركة منذ تأسيسها العام الماضي تظاهرات تندد بترشيح مبارك وترفض توريث الحكم لنجله جمال القيادي البارز في الحزب الوطني الحاكم. كما تطالب الحركة بإصلاحات سياسية جذرية وحقيقية تشمل إلغاء قانون الطوارئ وتوسيع المشاركة السياسية الشعبية.
المصدر : وكالات