أحداث الشغب شملت العاصمة الخرطوم ومدنا بالجنوب (رويترز)

أصدر الرئيس السوداني عمر البشير قرارا بتشكيل لجنة تحقيق حول أعمال العنف التي أعقبت الإعلان عن مصرع زعيم الحركة الشعبية لتحرير السودان الدكتور جون قرنق الأسبوع الماضي وراح ضحيتها 130 شخصا.

ويترأس اللجنة وزير الدفاع الوطني بكري حسن صالح وتضم في عضويتها وزير الطاقة عوض أحمد الجاز ووزير رئاسة مجلس الوزراء كمال عبد اللطيف، إضافة للمدير العام لجهاز الأمن والمخابرات الوطني ووزير الدولة بوزارة الداخلية ووكيل وزارة العدل.

وحدد القرار اختصاصات اللجنة في التحري والتحقيق حول الأسباب والدوافع والجهات التي ساهمت في الأحداث، والتعامل الأمني معها وضبطها، وأي أوجه قصور أو إهمال صاحب تلك الأحداث من أجهزة الدولة، والتحقيق في الخسائر في الأرواح والممتلكات الناتجة عنها.

وتباشر اللجنة من الصلاحيات ما يعينها على أداء مهامها، وترفع تقريرا لرئيس الجمهورية خلال أسبوعين من تاريخ بدء عملها.



لجنة ملابسات مصرع قرنق
من ناحية أخرى أعلنت الرئاسة أسماء لجنة التحقيق في ملابسات سقوط الطائرة الأوغندية، والمكونة من الحكومة السودانية والحركة الشعبية لتحرير السودان.

اللجنة المشتركة ستزور موقع سقوط طائرة قرنق (الفرنسية-أرشيف)

وأسندت رئاسة اللجنة للسياسي الجنوبي أبيل ألير باعتباره شخصية قومية، كما تضم في عضويتها ثلاثة من الحكومة هم اللواء الركن حاج الخضر أحمد ود. شمبول عدلان، والسفير سراج الدين حامد.

أما من الحركة الشعبية فتضم اللجنة كلا من جير شوانق جير، ودينق تييل وألييو أييق.

 وستتحرى اللجنة في ملابسات سقوط الطائرة، والتحري في حالة الطائرة والسلامة، ومواقيت انقطاع الاتصال وكيفية البحث عن الطائرة والوصول إلى مكانها وحالة من كانوا بها.

وللجنة في سبيل ذلك إصدار أوامر التكليف بالحضور لأي شخص للإدلاء بأي بينة والحصول على الوثائق والمستندات والمعروضات المادية. كما لها أن تطلب المساعدة الفنية من داخل السودان أو خارجه، وترفع تقريرها لرئاسة الجمهورية خلال شهر.  

وقال وزير الطيران على تميم فرتاك إن اللجنة ستبدأ أولى خطواتها العملية بزيارة ميدانية لموقع الحادث بجنوب البلاد، والتعرف على أسباب سقوط الطائرة بالتنسيق مع السلطات الأوغندية.

وأوضح أن الحكومة السودانية طلبت منح أعضاء اللجنة تأشيرات دخول لأوغندا لجمع معلومات عن الطائرة، وإعادة تزودها بالوقود والصندوق الأسود ومسجل محادثات الرحلة.

من ناحية أخرى وصل خبراء أميركيون سيشاركون في التحقيقات إلى العاصمة الكينية نيروبي، قبل مغادرتهم جنوب السودان لمساعدة اللجنة التي شكلتها الحكومة والحركة الشعبية.



اتصالات
وفي موضوع ذي صلة تلقت ربيكا أرملة جون قرنق اتصالا هاتفيا من الرئيس الأميركي جورج بوش، لتأكيد دعم واشنطن بعد مقتل الزعيم الراحل.

الترابي سبق الحكومة في توقيع تفاهم مع الحركة الشعبية (الفرنسية-أرشيف)
كما تلقى زعيم حزب المؤتمر الشعبي المعارض الدكتور حسن الترابي اتصالا هاتفيا من القائد الجديد للحركة الشعبية سلفا كير ميارديت  تناول التعاون في المرحلة القادمة والمشاركة في حكومة الوحدة الوطنية، وكان حزب الترابي وقع مع الحركة تفاهما إطاريا عام 2002 أودع بعده السجن.

على صعيد ذي صلة من المقرر أن يؤدي كير اليمين الخميس القادم في الخرطوم، نائبا أول للرئيس ورئيسا لحكومة جنوب السودان خلفا للزعيم الراحل قرنق.

جاء ذلك بعد أن رشحته الحركة الشعبية لتحرير السودان للمنصب، ووافق البشير على ترشيحه كما تنص بنود اتفاقية السلام.

وسيبدأ كير على الفور مع الحكومة في تشكيل حكومة ائتلافية جديدة بأغلبية كبيرة لحزب المؤتمر الوطني الحاكم والحركة الشعبية، مع نسبة ضئيلة لباقي الأحزاب والتكتلات الأخرى.

المصدر : الجزيرة + وكالات