الجريمة أثارت سخط المواطنين وتسببت في مهاجمة بعض الجنود الإسرائيليين (الفرنسية) 

وصف رئيس الوزراء الإسرائيلي هجوم شفا عمرو بأنه عمل إرهابي، وهو الهجوم الذي نفذه جندي إسرائيلي هارب من الخدمة وقتل فيه بسلاح آلي أربعة من فلسطينيي عام 1948.
 
وقال أرييل شارون في بيان أصدرته رئاسة الحكومة إن العملية "حقيرة نفذها إرهابي يهودي متعطش للدماء أراد الاعتداء على مواطنين أبرياء".
 
وأضاف أن "الإرهاب الذي يمارسه مواطنون في حق مواطنين آخرين أخطر عملية بالنسبة لمستقبل إسرائيل وطابعها الديمقراطي" مشيرا إلى أنه أمر أجهزة الأمن بالتحقيق في الهجوم.
 
وقتل الجندي الإسرائيلي أربعة من فلسطينيي عام 1948 وأصاب 12 آخرين عندما أطلق عليهم النار داخل حافلة في مدينة شفا عمرو بالجليل. وقالت الشرطة إن منفذ الهجوم آيدن تسوباري وهو من مستوطنة تفوح في الضفة الغربية لقي حتفه بعد أن ضربته حشود غاضبة حتى الموت.
 
وأفاد مراسل الجزيرة في فلسطين أن ألف عنصر من الوحدات الإسرائيلية الخاصة ترابط الآن خارج مدينة شفا عمرو استعدادا لدخولها وإخراج الحافلة وجثة منفذ الهجوم. واعتبر النائب العربي بالكنيست جمال زحالقة في مقابلة مع الجزيرة الهجوم عملا إرهابيا منظما.
 
من جهتها أدانت السلطة الفلسطينية الهجوم, ووصف أمين عام مجلس الوزراء سمير حليلة الحادث بالإرهابي، وطالب الحكومة الإسرائيلية بسحب أسلحة المستوطنين فورا.
 
تحويل جنين
قرار إسرائيل يعني أنها لن تنسحب من جنين (الفرنسية)
وفي إطار خطط الانسحاب الإسرائيلي قال حليلة إن تل أبيب تراجعت عن الانسحاب من منطقة جنين شمال الضفة الغربية, وقررت تحويلها إلى منطقة خاضعة للسيطرة الأمنية الإسرائيلية.
 
على صعيد آخر كشفت إسرائيل النقاب عن خطط لبناء 72 وحدة سكنية في مستوطنة بالضفة الغربية، في خرق فاضح لخارطة الطريق للسلام المدعومة من واشنطن التي تدعو إلى وقف التوسع الاستيطاني.

وقال متحدث باسم وزارة الإسكان الإسرائيلية -التي وجهت الدعوة لتقديم عطاءات للمشروع في إعلان بالصحف- إن أعمال التشييد في مستوطنة بيتار إيليت القريبة من مدينة بيت لحم الفلسطينية يمكن أن تبدأ خلال عام.

وفي المقابل أوضح وزير التخطيط الفلسطيني غسان الخطيب أن هذا العمل ينطوي على استفزاز، ليس فقط للشعب الفلسطيني وإنما للمجتمع الدولي.

وفي غزة أعلنت الشرطة الإسرائيلية أنها أوقفت 450 إسرائيليا تسللوا إلى المستوطنات التي سيتم إخلاؤها في القطاع منصف هذا الشهر. وتسلل هؤلاء المعارضون إلى القطاع خلال تظاهرة كبيرة جرت مساء الأربعاء في أوفاكيم جنوبي إسرائيل.

المصدر : الجزيرة + وكالات