شارون يقول إنه سيركز في المرحلة المقبلة على المفاوضات (الفرنسية)

قال رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون إنه لن يدرج جميع مستوطنات الضفة الغربية في مفاوضات المرحلة النهائية مع الفلسطينيين، مستبعدا في ذات الوقت أي انسحاب أحادي من الأراضي المحتلة في المستقبل.

وفي حديث للقناة الإسرائيلية العاشرة أكد شارون أن جميع التجمعات الاستيطانية الكبرى ستبقى ضمن سيطرة إسرائيل. وأكد أنه لن تكون هناك مرحلة ثانية لخطة الانفصال سواء كانت أحادية أو بالتنسيق مع الفلسطينيين، مشيرا إلى أن الخطوة الثانية ستركز على المفاوضات.

ويأتي تصريح شارون بعد أسبوع من إجلاء المستوطنين من 21 مستوطنة في قطاع غزة وأربع في الضفة وفق خطة فك الارتباط الإسرائيلية.

السيطرة الأمنية
في هذه الأثناء التقى الرئيس الفلسطيني محمود عباس وقادة فصائل المقاومة رئيس المخابرات المصرية عمر سليمان أمس في غزة لبحث ترتيبات الأوضاع على الحدود والمعابر بعد انسحاب إسرائيل من القطاع, بالإضافة إلى تثبيت الهدنة.

ويواصل سليمان اليوم الثلاثاء لقاءاته بشكل منفصل مع خمسة فصائل رئيسية، هي حركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) وحركة المقاومة الإسلامية (حماس) وحركة الجهاد الإسلامي والجبهتان الشعبية والديمقراطية لتحرير فلسطين, قبل أن يتوجه إلى المجلس التشريعي الفلسطيني حيث يلقي خطابا نيابة عن الرئيس المصري حسني مبارك.

عمر سليمان يبحث الترتيبات الأمنية بعد الانسحاب الإسرائيلي (الأوروبية)
وقال مراسل الجزيرة في قطاع غزة إن الفصائل أكدت التزامها بالهدنة وباتفاق القاهرة شريطة التزام إسرائيل بوقف عملياتها.
 
من جانبه قال رئيس الوزراء الفلسطيني أحمد قريع إن هناك "شبه تفاهم عام" مع إسرائيل حول مسألة معبر رفح الحدودي بين غزة ومصر, لكنه أشار إلى أنه لم يتم بعد التوصل إلى صيغة نهائية بشأنه.

وتوقع قريع في مؤتمر صحفي عقده بعد اجتماع عباس وسليمان بحضوره أن تنتهي قضية معبر رفح في الأيام القليلة القادمة.

وتشكل قضية معبر رفح -وهو المنفذ الوحيد لسكان قطاع غزة مع الخارج- أبرز القضايا العالقة بين الفلسطينيين والإسرائيليين في عملية الانسحاب الإسرائيلي الأحادي الجانب من القطاع.
   
وكانت الحكومة الإسرائيلية صادقت الأحد على اتفاقية مع مصر تنص على نشر 750 من أفراد الشرطة المصرية على طول الحدود بين مصر وغزة.

الجدار العازل
على صعيد آخر أعلنت مصادر أمنية إسرائيلية رفيعة أمس أن عمليات البناء في الجدار العازل بالقطاع الجنوبي ستنتهي بنهاية العام الحالي لمنع تسلل من أسمتهم الانتحاريين الفلسطينيين.

وقال مدير وزارة الدفاع الإسرائيلية عاموس يارون إن الجدار يجرى تزويده بأسوار مكهربة وحوائط خرسانية عالية. وكانت الدعوات قد تزايدت في إسرائيل لتسريع بناء الجدار عقب الانفجار الذي هز منطقة بئر السبع يوم الأحد وأسفر عن إصابة 40 إسرائيليا، إصابة اثنين منهم خطيرة.

من جهة أخرى أفاد مراسل الجزيرة في طولكرم أن 20 آلية عسكرية إسرائيلية اقتحمت فجر اليوم بلدة بلعا قرب المدينة بالضفة الغربية.

المصدر : الجزيرة + وكالات