الطايع يصل النيجر وغموض يكتنف الوضع في نواكشوط
آخر تحديث: 2005/8/3 الساعة 16:29 (مكة المكرمة) الموافق 1426/6/28 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/8/3 الساعة 16:29 (مكة المكرمة) الموافق 1426/6/28 هـ

الطايع يصل النيجر وغموض يكتنف الوضع في نواكشوط

موريتانيا شهدت العديد من محاولات الانقلاب في العامين الماضيين (الفرنسية-أرشيف)

وصل الرئيس الموريتاني معاوية ولد سيدي أحمد الطايع إلى عاصمة النيجر نيامي بعد ساعات من سيطرة وحدات من الحرس الرئاسي صباح اليوم على المنشآت الحيوية في نواكشوط فيما يبدو أنها محاولة انقلابية على نظام حكمه.
 
وقال شهود عيان في نيامي إن رئيس النيجر تانجا مامادو ووزراء في الحكومة استقبلوا الطايع. ووقعت المحاولة الانقلابية فيما كان الطايع خارج البلاد حيث شارك في مراسم التشييع والعزاء بوفاة الملك فهد بن عبد العزيز.
 
من جانبه قال دبلوماسي بريطاني إن تحركات القوات في العاصمة الموريتانية أثناء وجود الرئيس خارجها قد تكون جزءا من محاولة انقلاب. وأوضح سيد أحمد عبيدنا وهو قنصل فخري بريطاني "إننا لا نعرف ما إذا كان شيئا نجح أو فشل".
 
من جانبها قالت السفارة الفرنسية في نواكشوط إنها تراقب الموقف في موريتانيا لكنها امتنعت عن الإدلاء بأي تصريحات أخرى.
 
ويكتنف الوضع في العاصمة الموريتانية الغموض في ظل عدم إدلاء قادة الانقلاب بأي بيانات أو معلومات، أو صدور تعليقات من جانب المسؤولين والوزراء في الحكومة الموريتانية الذين لا يعرف مصيرهم حتى الآن.
 
كما يسيطر التوتر والترقب على الشارع الموريتاني، وقال الصحفي أحمد الأمين للجزيرة إن شوارع العاصمة بدت خالية إلا من وحدات الجيش، في حين بدأت عائلات بالنزوح من وسط المدينة التي تشهد وجودا عسكريا مكثفا.
 
من جانبه أوضح الصحفي الموريتاني محمودي محمد للجزيرة إن المحاولة الانقلابية يقودها قائد الحرس الرئاسي العقيد محمد ولد عبد العزيز ومدير الأمن الوطني العقيد أعلي بن محمد فال، مشيرا إلى أن بيانا سيبث لاحقا عبر الإذاعة والتلفزيون بشأن الانقلاب.
 
وأكدت مصادر مطلعة في نواكشوط للجزيرة نت اعتقال قائد أركان الجيش الوطني العقيد العربي ولد جدين وقائد أركان الدرك الوطني العقيد سيدي ولد الريحة وقائد أركان الحرس الوطني العقيد عينينا ولد اييه.
 
سيطرة وإغلاق
معاوية ولد الطايع لايزال خارج البلاد (الفرنسية)
وقد استولى الجنود الذين انتشروا في عدد من النقاط الإستراتجية على مباني ومقار الجيش وقيادة هيئة الأركان والدرك والحرس الرئاسي والمطار والإذاعة والتلفزيون اللذين لم يبثا برامجهما كالمعتاد هذا الصباح.
 
وقال شهود عيان إن تلك القوات نشرت آليات مجهزة بأسلحة ثقيلة وبطاريات مضادات للطيران في عدة نقاط إستراتيجية في العاصمة. كما أعلنت مصادر عسكرية إغلاق مطار نواكشوط أمام الرحلات الجوية المدنية.
     
في هذه الأثناء ذكر شهود عيان أن دوي إطلاق نار سمع في محيط القصر الرئاسي الذي سيطر عليه الحرس وأغلقوا الطرق المؤدية إليه وإلى مقر الوزارات.
 
في هذه الأثناء ذكر شهود عيان أنهم شاهدوا العديد من رجال الشرطة يسلمون على السكان "مهنئين بنجاح الانقلاب"، كما أشارت مصادر للمعارضة الموريتانية في الخارج إلى أن الانقلاب ضد الرئيس معاوية ولد الطايع "قد نجح".
 
يشار إلى أن موريتانيا شهدت عدة محاولات انقلابية على الرئيس ولد الطايع في العامين الماضيين أحبطت جميعها كان أعنفها في يونيو/حزيران عام 2003 عندما أوشك إنقلابيون على الإطاحة بحكم الطايع إلا أن القوات الموالية للرئيس استعادت السيطرة بعد يومين من القتال الدموي.
المصدر : الجزيرة + وكالات