مهاجمة القوات الأفريقية وقوافل المساعدات بدارفور
آخر تحديث: 2005/8/29 الساعة 08:51 (مكة المكرمة) الموافق 1426/7/25 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/8/29 الساعة 08:51 (مكة المكرمة) الموافق 1426/7/25 هـ

مهاجمة القوات الأفريقية وقوافل المساعدات بدارفور

عرقلة وصول المساعدات يضاعف من معاناة لاجئي دارفور
(الفرنسية-أرشيف)

قال الاتحاد الأفريقي ومسؤولو مساعدات إن قطاع طرق صعدوا هجماتهم على قوة الاتحاد وقوافل المساعدات الإنسانية بإقليم دارفور غربي السودان.
 
وأعلن الضابط بالاتحاد جان بابتيست ناتاما أن شخصا واحدا أصيب بجروح طفيفة عندما هاجم مسلحون مجهولون دورية قرب عاصمة الإقليم نيالا, مشيرا إلى أن المنطقة تفتقر لحكم القانون وبأن المسلحين يهاجمون الجميع.
 
وأضاف أن الاتحاد يجري تحقيقات في تلك الهجمات, لكنه أضاف أنه لم يتضح فيما إن كان المسلحون يعملون بمفردهم أم أن لهم صلات بجماعات مسلحة أخرى في المنطقة.
 
وفي نفس السياق أكد مسؤول في مجال المساعدات الإنسانية زيادة حوادث إطلاق النار على قوافل المساعدات وفقدان شاحنات ومواد إغاثة في الشهور الأخيرة في الإقليم.
 
وكان متمردو دارفور والحكومة السودانية أعلنوا أنهم سيبدؤون الجولة السادسة من محادثات السلام في أبوجا في منتصف سبتمبر/أيلول القادم, لإيجاد حل للنزاع الذي بدأ في العام 2003 وتسبب في مصرع عشرات الآلاف وتشريد ما يربو على مليوني شخص.
 
تجديد مطار
وفي سياق منفصل أعلن برنامج الغذاء العالمي إنه سلم مطارا بمدينة روميبك بجنوب السودان إلى السلطات, لتسهيل إيصال المساعدات الإنسانية إلى نفس المنطقة.
 
وقالت نائبة مدير البرنامج سوزانا مالكورا إن المطار الذي استغرق تجديده ستة أشهر, يعد جزءا من مكاسب السلام الذي يستحقه جنوبي البلاد بعد عقدين من الحرب.
 
كما أشار المتحدث باسم البرنامج سايمون كريتل إلى أن الطائرات الضخمة بات بإمكانها استخدام المطار, بدلا من إنزال المواد الغذائية في المنطقة بالمظلات الذي كان يحدث سابقا ما سيوفر مبالغ طائلة ويسهل من وصول تلك المساعدات.
 
وأضاف أن مشروع تجديد المطار جاء ضمن مشروع للبرنامج لتحسين البنية التحتية في الجنوب تبلغ قيمته حوالي 180 مليون دولار.
المصدر : وكالات