الأكراد والشيعة بلجنة الصياغة رفعوا الوثيقة للبرلمان رغم رفض السنة لها (الفرنسية)

أعلن الرئيس العراقي جلال الطالباني أن مسودة الدستور العراقي أصبحت جاهزة لطرحها على استفتاء متوقع إجراؤه منتصف شهر أكتوبر/تشرين الأول المقبل.

وقال الطالباني في مؤتمر صحفي بحضور أعضاء اللجنة البرلمانية المكلفة بكتابة الدستور "أصبحت جاهزة لكي نطرحها للشعب العراقي المعروف بذكائه ليقول كلمة الفصل"، متجاوزا بذلك كل التحفظات التي ضمنها أعضاء اللجنة في الوثيقة التي رفعوها اليوم للجمعية الوطنية العراقية (البرلمان).

وكانت الحكومة العراقية أعلنت في وقت سابق أن الطالباني سيعلن اليوم إقرار مسودة الدستور العراقي، مؤكدة عدم الحاجة القانونية لانعقاد الجمعية الوطنية.

وقد أرجأت الجمعية اجتماعها الذي عقدته بعد ظهر اليوم لمناقشة مسودة الدستور والتصويت عليه إلى يوم غد، وذلك وسط استمرار رفض الأعضاء السنة في لجنة الصياغة الذين أعلنوا عدم قبولهم بعض النقاط الواردة في الصيغة النهائية لمسودة الدستور، داعين المجتمع الدولي إلى الوقوف معهم لحل النقاط الخلافية.

وقال الأعضاء الـ15 في بيان "قررنا عدم القبول بهذه النقاط الخلافية التي تمس وحدة البلد، لكونها ستؤدي إلى تمزيق البلد أرضا وشعبا وهوية".

الاستفتاء
وبدا أن السنة العراقيون يعولون على الاستفتاء المقرر بعد أقل من شهرين لإسقاط الدستور محل الخلاف، وكشف حسين الفلوجي أحد الأعضاء السنة بلجنة الصياغة أنهم سيبدؤون حملة لإفشال الدستور، مؤكدا أن العراقيين سيقولون لا، "إذا لم يحدث تلاعب في النتائج، هذا دستور أميركي ولن نقبله أيا كان الأمر".

ونفى الفلوجي وجود انقسام بين الأعضاء السنة في اللجنة، منوها بأن اعتراضاتهم التي قدموها على الوثيقة اليوم هي ذات الاعتراضات التي قدموها منذ اليوم الأول للمفاوضات.

عراقيون يعترضون على تقسيم العراق بالدستور المقترح (الفرنسية-أرشيف)
من جانبه أدان أمين عام الحزب الإسلامي العراقي طارق الهاشمي تقديم مسودة الدستور للبرلمان في غياب توافق بين الأطراف، ودعا في اتصال هاتفي مع الجزيرة نت إلى ضرورة قبول التعديلات على المسائل المهمة التي قال إنها تمثل مستقبل العراق.

نقاط الاعتراض
ومن أبرز القضايا التي يعترض عليها سياسيو العرب السنة في مسودة الدستور هي الفدرالية، إذ يطالب هؤلاء بترحيل هذه المسألة إلى الجمعية الوطنية المقبلة.

وفيما يتعلق بهوية العراق يطالب العرب السنة باستبدال عبارة "الشعب العربي في العراق جزء من الأمة العربية"، بعبارة العراق جزء من الإقليم العربي، كما يعترض السنة على مسألة توزيع الثروات بين الحكومة الاتحادية والأقاليم التي وردت في المسودة النهائية.

ويطالب السنة بأن تمنح الجنسية العراقية لكل شخص يولد لأم وأب عراقيين، وليس لأب أو أم عراقي كما ورد بالمسودة.

وبإمكان السنة إسقاط الدستور بالاستفتاء، إذا تمكنوا من جمع أغلبية الثلثين في ثلاث محافظات من المحافظات العراقية الـ18 وفقا لبنود الدستور المؤقت.

ويأتي تمسك السنة بموقفهم من الصياغة النهائية لوثيقة الدستور رغم الضغوط التي مورست عليهم لقبولها بالشكل الذي أقرت فيه، وكشف أحد مفاوضي السنة أن السفير الأميركي بالعراق زلماي خليل زاده وجه إليهم تهديدات عدة خلال لقائه بهم أمس في محاولة لإجبارهم على الموافقة على الدستور.

مقتل 12 شخصا بهجمات متفرقة في العراق اليوم (الفرنسية)
تطورات ميدانية
ميدانيا قال الجيش الأميركي إن جنديا أميركيا أصيب بجروح وقتل ثلاثة آخرون وأصيب أربعة غيرهم عندما استهدف انتحاري بسيارته دورية أميركية في الموصل.

وفي إعلان آخر قال الجيش الأميركي إن مسلحا قتل وأصيب آخر عندما اقتحمت القوات الأميركية والشرطة العراقية منزلا في كركوك على بعد 250 كم شمالي بغداد.

كما أعلنت الشرطة العراقية مقتل شرطيين وإصابة آخر عندما استهدف مسلحون دوريتهم في ضاحية العديل غرب بغداد.

وفي حادث آخر أفاد مصدر في وزارة الدفاع بأن مسلحين مجهولين فتحوا النار على اثنين من رجال الشرطة خلال استراحتهما قرب منزلهما في منطقة حي الجهاد، وأكد المصدر نفسه مقتل موظفة تعمل بمديرية المرور عندما فتح مسلحون النار على سيارتها قرب المديرية.

وفي الفلوجة قالت الشرطة إنه عثر على ثلاثة من رجالها مقتولين في منطقة الثرثار.

المصدر : الجزيرة + وكالات