الحسني أكد مجددا تصويت البرلمان غدا على مسودة الدستور حتى وإن رفضها العرب السنة (الفرنسية)

أعلن رئيس الجمعية الوطنية العراقية حاجم الحسني أن الائتلاف العراقي الموحد والتحالف الكردستاني توصلا لاتفاق بينهما بشأن مسودة الدستور, مشيرا إلى أن الطرفين في انتظار رد من وصفهم بـ"المغيبين", موضحا في الوقت ذاته أن (البرلمان) سيصوت غدا على المسودة حتى وإن رفضها العرب السنة.
 
وجدد الحسني في مؤتمر صحفي التأكيد على أن مسألة الفدرالية سيتم ترحيلها إلى مجلس النواب القادم لمناقشة آلياتها, مشيرا إلى وجود نص مقبول في مقترح المسودة يعطي توازنا لصلاحيات كل من رئيس الجمهورية ورئيس الحكومة ورئيس البرلمان.
 
كما شدد على أهمية أن يحاسب كل من "تلوثت أياديهم بدماء العراقيين", وعلى ضرورة أن يسود مبدأ العدالة في كل أنحاء البلاد, لكنه عاد وأشار إلى أن مسألة اجتثاث البعث المختلف عليها يجب أن تعالج بحكمة دون المساس بوحدة الشعب.
 
من جانبه قال عضو لجنة الصياغة عن قائمة التحالف الكردستاني محمود عثمان إن العرب السنة لم يوافقوا بعد على مقترحات الشيعة التي تقدموا بها أمس بخصوص الفدرالية واجتثاث البعث.
 
كما أعلن الناطق باسم أحمد الجلبي نائب رئيس الوزراء العراقي في وقت سابق، التوصل لإجماع بشأن مسودة الدستور. وقال انتفاض قنبر المتحدث باسم الجلبي إن مندوبي العرب السنة الذين رفضوا بنودا في مسودة الدستور تتعلق بالحكم الذاتي الإقليمي، قبلوا اقتراحا بحل وسط. 
سجن أبو غريب بانتظار إطلاق مزيد من المعتقلين (رويترز-أرشيف)
 
إطلاق معتقلين
من جهة أخرى أعلن الجيش الأميركي في العراق أنه أفرج عن نحو ألف معتقل من سجن أبو غريب, بناء على طلب من الحكومة العراقية في الوقت الذي توصلت فيه الأطراف السياسية إلى اتفاق مبدئي بشأن الدستور.
 
وقال الجيش في بيان له إنه تم تسريع عملية الإفراج عن ألف معتقل أمني ممن لم تثبت عليهم تهم تنفيذ أعمال عنف, مشيرا إلى أنه تم الإفراج عن المعتقلين في الفترة الممتدة من 24 أغسطس/آب الجاري وحتى اليوم، وأنهم ينتمون لكل الأطياف العراقية.
 
وتأتي عملية الإطلاق بعد أن طالب الأعضاء السنة خلال مفاوضات صياغة الدستور، بأن تفرج السلطات عن السجناء السنة لتتسنى لهم المشاركة في الاستفتاء المقرر في منتصف أكتوبر/تشرين الأول القادم.
 
وفي تعليقه على عملية الإفراج قال مستشار رئيس الجمهورية للشؤون الأمنية وفيق السامرائي، إن دعوات الإفراج عن المعتقلين ليست محصورة على السنة وإنما هي مطالب كل الشعب العراقي, واصفا تلك الخطوة بأنها مشجعة لكنها ليست كافية.
 
تطورات
العمليات المسلحة استمرت مع اشتداد الجدل بشأن الدستور(الفرنسية)
ميدانيا قالت الشرطة العراقية إن مسلحين قتلوا اليوم ضابطا في الجيش بالقرب من منزله في حي الغاز بمدينة كركوك شمالي بغداد, كما جرح ستة جنود عراقيين في انفجار عبوة ناسفة عند مرور دوريتهم جنوب نفس المدينة.

في غضون ذلك قال بيان للجيش الأميركي أمس إن مقاتلاته الحربية قصفت مبنيين زعمت أنهما تابعان لتنظيم القاعدة في بلاد الرافدين بزعامة أبو مصعب الزرقاوي في مدينة حصيبة بمحافظة الأنبار غربي العراق.
 
وذكرت مصادر من داخل المدينة أن اشتباكات عنيفة تدور بين القوات الأميركية ومسلحين في المدينة, وأن الضربات الأميركية أدت إلى وقوع العديد من الإصابات في صفوف المسلحين والمدنيين على حد سواء.

المصدر : الجزيرة + وكالات