إسرائيل تطلب تفكيك المقاومة وحماس تتمسك بها حتى التحرير
آخر تحديث: 2005/8/27 الساعة 17:45 (مكة المكرمة) الموافق 1426/7/23 هـ
اغلاق
خبر عاجل :وكالة إنترفاكس: موسكو قررت تعليق وجودها الدبلوماسي في اليمن بسبب الوضع هناك
آخر تحديث: 2005/8/27 الساعة 17:45 (مكة المكرمة) الموافق 1426/7/23 هـ

إسرائيل تطلب تفكيك المقاومة وحماس تتمسك بها حتى التحرير

حماس دعت السلطة إلى الحوار لحسم أي خلاف وحقن الدم الفلسطيني (رويترز)

دعت إسرائيل السلطة الوطنية الفلسطينية مجددا إلى نزع سلاح الفصائل الفلسطينية, في وقت تعهدت فيه حركة المقاومة الإسلامية حماس بمواصلة المقاومة جنبا إلى جنب مع العمل السياسي.
 
وقال جدعون مائير المسؤول السامي في الخارجية الإسرائيلية، إن الانسحاب من غزة يهدف في جزء منه إلى تحسين الأجواء بين إسرائيل والفلسطينيين, معتبرا شريط الفيديو الذي بثته حماس لقياديها العسكري محمد ضيف تهديدا لفرص استئناف محادثات السلام التي تتوقف على استعداد السلطة لنزع سلاح الفصائل حماس والجهاد وكتائب شهداء الأقصى.
 
ووصف مائير ضيف بأنه إرهابي كبير و"مسؤول بصفة شخصية عن مئات العمليات الانتحارية ومقتل مئات الإسرائيليين", قائلا إن مكانه الطبيعي وراء القضبان.
 
بوش لم يدعُ صراحة إلى تفكيك الفصائل وفهم من كلامه تفهمه حاجة السلطة للوقت (رويترز-أرشيف)
شريط محمد ضيف
وكان ضيف -خبير القنابل الملاحق منذ عشر سنوات- أكد أن حماس ستواصل المقاومة حتى تحرير كامل فلسطين, قائلا "إن السلاح الفلسطيني يجب أن يبقى جنبا إلى جنب مع العمل السياسي", ودعا السلطة إلى جعل الحوار خيارا لحسم أي خلاف لحقن الدم الفلسطيني وصون الإنجازات الوطنية.
 
وتزامنت مطالب إسرائيل مع دعوة جديدة وجها الرئيس الأميركي جورج بوش إلى السلطة الفلسطينية قائلا "الآن وقد انسحبت إسرائيل فإن الطريق إلى الأمام أصبح واضحا, ويجب على الفلسطينيين أن يبينوا للعالم أنهم سيكافحون الإرهاب ويحكمون بطريقة سلمية".
 
وطالب بوش في خطابه الإذاعي الأسبوعي بإنهاء ما أسماه الإرهاب والعنف بكل أشكاله, لكنه لم يدعُ صراحة إلى تفكيك حماس ومنظمات فلسطينية أخرى، فيما رآه مسؤولون فلسطينيون تفهما لمطالب السلطة بإعطائها وقتا كافيا لأن الملف على درجة كبيرة من التعقيد.
 
تفهم أميركي
وقال المسؤول الفلسطيني في واشنطن حسن عبد الرحمن إنه "من الحكمة السماح للرئيس عباس بتحقيق هذا الهدف بطريقته", بينما قال إدوارد أبنجتون مستشار الرئيس محمود عباس وقنصل واشنطن سابقا بالقدس، إن منسق الأمن الأميركي الفريق وليام وورد "يعرف أن قدرات السلطة محدودة وأن الأمر سيستغرق وقتا لإعادة بنائها".
 
وكان بوش أكد الأسبوع الماضي أن بلاده ستساعد الفلسطينيين في غزة على الاستعداد للحكم الذاتي وهزيمة من أسماهم الإرهابيين الذي يعارضون إقامة دولة فلسطينية مسالمة ويهاجمون إسرائيل التي تعهد بالدفاع عنها.
 
إسرائيل تريد مراقبة الحدود مع مصر "حتى لا تتحول غزة إلى ترسانة أسلحة" (رويترز-أرشيف)
وقد دعا مسؤول ملف الانسحاب من الجانب الفلسطيني محمد دحلان اليوم إسرائيل إلى وقف الاستيطان واحترام التزامات خارطة الطريق, في وقت أشارت فيه أرقام إسرائيلية إلى أن 12 ألف إسرائيلي التحقوا بمستوطنات الضفة منذ العام الماضي, أي أكثر ممن تم إجلاؤهم, ليصل عدد مستوطني الضفة ربع مليون, إضافة إلى آلاف الطلبات لبناء وحدات سكنية جديدة بحسب صحيفة معاريف الإسرائيلية.
 
ملف رفح
كما حذر دحلان من تحويل غزة إلى سجن كبير خاصة أن إسرائيل ألمحت إلى أنها لا ترغب في التنازل عن مراقبة الحدود مع مصر رغم موافقة القاهرة على نشر 750 جنديا على طولها.
 
وقال مساعد لرئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون "إننا نعرف جيدا أن قطاع غزة يجب أن يكون مفتوحا على العالم, لكننا لن نسمح بتحوله إلى ترسانة إرهابية", مضيفا أن الأسلحة ستدخل القطاع إن تخلت إسرائيل عن الرقابة الكلية على الحدود.
 
وقد أدان كبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات التصريحات الإسرائيلية قائلا "من المستحيل أن نقبل بقاء حدود رفح تحت السيطرة الإسرائيلية".
 
وترغب إسرائيل في نقل معبر رفح الحالي إلى منطقة "كيريم شالوم" جنوب شرق القطاع الذي يخضع لرقابتها من أجل فرض سيطرتها الأمنية ومراقبة دخول البضائع والمنتجات, بينما أبدت السلطة الفلسطينية استعدادها للقبول بمشاركة طرف ثالث في الإشراف على نقطة عبور رفح.


المصدر : الجزيرة + وكالات