واشنطن تدعو للتهدئة وعباس يتهم إسرائيل بتقويض السلام
آخر تحديث: 2005/8/26 الساعة 14:22 (مكة المكرمة) الموافق 1426/7/22 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/8/26 الساعة 14:22 (مكة المكرمة) الموافق 1426/7/22 هـ

واشنطن تدعو للتهدئة وعباس يتهم إسرائيل بتقويض السلام

سرايا القدس توعدت برد سريع وحاسم على مجزرة طولكرم (الفرنسية)

دعا البيت الأبيض إلى الهدوء في الشرق الأوسط وحث إسرائيل والفلسطينيين على اغتنام ما سماها الفرصة التاريخية المتاحة لإحلال السلام في المنطقة.

وقال المتحدث باسم البيت الأبيض ترنت دافي ردا على سؤال حول الاتهامات الفلسطينية لإسرائيل بمحاولة النيل من فرص السلام "إننا ندين على الدوام أي أعمال عنف ونحث الطرفين على التزام الهدوء".

وكان الرئيس الفلسطيني محمود عباس ندد باغتيال قوات الاحتلال خمسة فلسطينيين في طولكرم شمال الضفة الغربية، ووصف ذلك بجريمة نكراء ونهج مدمر لأجواء التهدئة وعملية السلام.

كما انتقد عباس بشدة الاستيطان الإسرائيلي في الأراضي الفلسطينية، مؤكدا أنه غير شرعي في بدايته وأصله واستمراره", ورأى أن من يريد الاستيطان لا يريد السلام.

كما دان رئيس الوزراء الفلسطيني أحمد قريع جريمة طولكرم، وأعرب عن اعتقاده بأن قيام إسرائيل بهذا العمل سوف يؤدي إلى تدمير فرص استمرار التهدئة في الضفة الغربية.

المقاومة تتوعد

آلاف الفلسطينيين شيعوا شهداء طولكرم (رويترز)
من جهتها توعدت حركة المقاومة الفلسطينية (حماس) بالرد على هذه الجريمة، وقالت إنها لن تمر دون عقاب.

ودعت في بيان تلقت الجزيرة نت نسخة منه الفصائل الفلسطينية إلى تكثيف عمليات المقاومة ضد قوات الاحتلال والمستوطنين حتى يرحلوا عن الضفة الغربية كما رحلوا عن غزة تحت ضربات المقاومة.

وكانت سرايا القدس الجناح المسلح للجهاد الإسلامي توعدت أيضا بالرد على مجزرة طولكرم، كما توعدت كتائب شهداء الأقصى بالرد المزلزل على الجريمة الإسرائيلية.

واستشهد خمسة فلسطينيين بينهم مقاتل من سرايا القدس وآخر من كتائب شهداء الأقصى وثلاثة فتية فلسطينيين بعملية خاصة لجيش الاحتلال الأربعاء بمخيم طولكرم.

وفي أول رد على غارة طولكرم أطلق مقاومون فلسطينيون من غزة صاروخا سقط على بلدة سديروت جنوب إسرائيل.

وسقط الصاروخ من نوع قسام -حسب المصادر الإسرائيلية- في منطقة غير مأهولة دون أن يتسبب في إصابات أو خسائر. وأشار المصدر إلى أن صاروخا ثانيا سقط داخل غزة.

وقال متحدث باسم ألوية الناصر صلاح الدين إن جماعته أطلقت صاروخا من طراز ناصر ثلاثة على بلدة سدروت داخل إسرائيل.

التطورات السياسية

سيرغي لافروف أكد أن إقامة الدولة الفلسطينية سيتصدر لقاء الرباعية (الفرنسية)
سياسيا قال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف إن إقامة الدولة الفلسطينية ستكون الموضوع الرئيس في لقاء المجموعة الرباعية في العشرين من سبتمبر/ أيلول المقبل بنيويورك.

وأضاف لافروف بعد محادثاته مع وزير الخارجية الفلسطيني ناصر القدوة الذي يزور موسكو، أن على إسرائيل أن تكمل انسحابها بشكل كامل من قطاع غزة وجزء من الضفة الغربية حتى تكون تلك المناطق خاضعة للسلطة الفلسطينية.

وأعلن وزير التخطيط والتعاون الدولي الفلسطيني غسان الخطيب ان السلطة وقعت مع ممثل الاتحاد الاوروبي اتفاقا لدعم وتطوير الشرطة الفلسطينية.

في غضون ذلك قال مسؤول مصري بارز إن الاتفاق بين مصر وإسرائيل بشأن نشر حرس حدود مصريين على الحدود مع قطاع غزة بات وشيكا، ولم يبق إلا بعض التفاصيل الصغيرة ينبغي إنهاؤها قبل توقيعه.

أما بخصوص معبر غزة فقد قال نبيل أبو ردينة الناطق باسم الرئاسة الفلسطينية إن إسرائيل لم توافق على وجود طرف ثالث في معبر رفح الحدودي مع مصر كما اقترحت السلطة الفلسطينية.

وبسبب رفض السلطة الفلسطينية أي وجود إسرائيلي على المعبر بعد الانسحاب، اقترحت على الإسرائيليين وجود طرف ثالث أوروبي إضافة إلى مصر والفلسطينيين.

المصدر : الجزيرة + وكالات