تضارب الأنباء حول التوصل لتعديل مسودة الدستور العراقي
آخر تحديث: 2005/8/27 الساعة 00:55 (مكة المكرمة) الموافق 1426/7/23 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/8/27 الساعة 00:55 (مكة المكرمة) الموافق 1426/7/23 هـ

تضارب الأنباء حول التوصل لتعديل مسودة الدستور العراقي

خلافات حول الدستور في وقت لا تزال فيه القوات الأميركية تحكم قبضتها على البلاد (الفرنسية)

تضاربت الأنباء حول التوصل إلى صيغة متفق عليها لمسودة الدستور العراقي مع انتهاء المهلة المحددة لذلك أمس الجمعة، في وقت شنت فيه القوات الأميركية هجمات جديدة على مواقع لمقاتلين في محافظة الأنبار.
 
وفيما أعلن متحدث باسم أحمد الجلبي نائب رئيس مجلس الوزراء العراقي عن التوصل لصيغة توافقية بين الفرقاء العراقيين، نفى عدد من الزعماء العراقيين بمن فيهم رئيس الجمعية الوطنية (البرلمان) حاجم الحسني وعضو لجنة صياغة الدستور صالح المطلق هذه الأنباء.
 
كما قال المتحدث باسم الحكومة العراقية ليث كبة إن الاتفاق على المسودة "غير ممكن".
 
طريق مسدود
وكانت مقترحات تقدمت بها لائحة الائتلاف العراقي بزعامة عبد العزيز الحكيم زادت من تعقيد المفاوضات، بإصراها على رفع أي قيود تحول دون تحقيق الفدرالية، ووضع كل القيود التي تمنع ظهور البعث مجددا وملاحقة رموزه الذين ارتكبوا جرائم بحق الشعب العراقي، على حد قول جواد المالكي الرجل الثاني بحزب الدعوة العراقي الشيعي المشارك في الائتلاف.
 
وأكد المالكي أن اللائحة قدمت صيغة نهائية للمسودة للعرب السنة واصفا إياها بأنها آخر ما يمكن التوصل إليه، واتهم السنة بالرغبة في إعادة حزب البعث أو رفع الاجتثاث وتحييد الفدرالية بقيود تمنع تحققها، حسب قوله.
 
وقال إن الجمعية الوطنية ستعقد الأحد اجتماعها سواء وافق السنة أم لم يوافقوا على تلك الصيغة.

وفي رد على هذه الصيغة قال الأمين العام للحزب الإسلامي العراقي طارق الهاشمي إن العرب السنة تسلموا المقترحات المذكورة، وإنهم طلبوا منحهم 24 ساعة لمناقشة هذه المقترحات والرد عليها.
 
وأضاف الهاشمي في تصريح للجزيرة أن المقترحات المقدمة لا تصل إلى الحد الأدنى من الطموح وأن هناك عددا من القضايا لا تزال عالقة، من بينها هوية العراق، وموارد الدولة, وموضوع الجنسية, بالإضافة إلى صلاحيات الأقاليم.
 
يأتي ذلك رغم رمي الرئيس الأميركي جورج بوش بثقله وراء التوصل لصيغة مرضية للدستور بين جميع الفرقاء، وحثه زعيم المجلس الأعلى للثورة الإسلامية عبد العزيز الحكيم في اتصال هاتفي معه على  إبداء مرونة أكثر أمام المطالب السنية.
 
مظاهرة واستعراض قوة لأتباع الصدر في البصرة (الفرنسية)
في سياق متصل حث المرجع الشيعي الأعلى في العراق آية الله علي السيستاني أتباعه على تسجيل أسمائهم على لوائح الاستفتاء حول الدستور مقابل دعوات مماثلة توجه بها زعماء السنة في محاولات مرتبطة بالاحتكام للشارع لتعزيز مواقف الطرفين تجاه الدستور.
 
في المقابل تظاهر مئات العراقيين في مدينة كركوك شمالي بغداد رافضين مبدأ الفدرالية واجتثاث حزب البعث، فيما فرقت الشرطة تظاهرة مماثلة لمئات من العراقيين في بعقوبة شمال شرقي بغداد.
 
كما خرج عشرات الآلاف من أتباع الزعيم الشيعي مقتدى الصدر إلى الشوارع في عدة مدن عراقية، من بينها بغداد والكوفة والبصرة، رفضا لمسودة الدستور واحتجاجا على ضعف الخدمات المقدمة من الحكومة في مناطقهم.
 
غارات وقتلى
ميدانيا قال بيان للجيش الأميركي إن مقاتلاته الحربية قصفت مبنيين زعمت أنهما تابعان لتنظيم القاعدة في بلاد الرافدين بزعامة أبو مصعب الزرقاوي في مدينة حصيبة بمحافظة الأنبار غربي العراق.
 
وذكرت مصادر من داخل المدينة أن اشتباكات عنيفة تدور بين القوات الأميركية ومسلحين في المدينة, وأن الضربات الأميركية أدت إلى وقوع العديد من الإصابات في صفوف المسلحين والمدنيين على حد سواء.
 
من ناحية ثانية قالت مصادر في الشرطة العراقية إن عددا من المتعاقدين مع إحدى الشركات الأجنبية أصيبوا في هجوم بقذيفة صاروخية في حي التأميم بالموصل استهدف قافلة من ثلاث سيارات رباعية الدفع، وأضافت الشرطة أن إحدى السيارات دمرت في الهجوم.
 
جاء ذلك في يوم قتل فيه 11 عراقيا بينهم ضابطان في الجيش والشرطة وأصيب ثمانية آخرون في هجمات منفصلة في مناطق مختلفة ببغداد.
المصدر : الجزيرة + وكالات