الخلافات بشأن دور تشاد تهدد بعرقلة مفاوضات دارفور
آخر تحديث: 2005/8/26 الساعة 22:46 (مكة المكرمة) الموافق 1426/7/22 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/8/26 الساعة 22:46 (مكة المكرمة) الموافق 1426/7/22 هـ

الخلافات بشأن دور تشاد تهدد بعرقلة مفاوضات دارفور

الغموض يحيط بمصير جولة المفاوضات القادمة بشأن دارفور (الفرنسية-أرشيف)
 
حذر دبلوماسيون وخبراء من أن الخلافات داخل فريق الوساطة بشأن النزاع في دارفور غرب السودان ودور تشاد المثير للجدل في هذه المفاوضات والنزاعات داخل حركتي المتمردين تهدد بعرقلة جولة المحادثات السادسة بين الحكومة السودانية والمتمردين المقرر استئنافها في 15 سبتمبر/ أيلول المقبل بالعاصمة النيجيرية أبوجا.
 
وكشف تغيب تشاد عن الوساطة لدى إطلاق الجولة الخامسة من المحادثات في يونيو/ حزيران الماضي عن خلافات كانت لا تزال كامنة مع الاتحاد الأفريقي الذي يتولى الإشراف على المفاوضات.
 
واتهمت نجامينا آنذاك الاتحاد الأفريقي بإبعادها وبإعاقة عملها, وفق ما أفاد
دبلوماسي قريب من الملف. ومن مآخذ تشاد على الاتحاد الأفريقي إعطاؤه الأفضلية في صفوف المتمردين للقادة السياسيين ومعظمهم في المنفى على حساب القادة العسكريين.
 
وبهذا الخصوص اعتبر خليل إبراهيم رئيس حركة العدل والمساواة إحدى حركتي التمرد الحكومة التشادية عدوا لحركته ولذا فإنها لا ترغب في وسطاء تشاديين.
 
وشهدت حركة العدل والمساواة انشقاقات على أساس انقسامات عشائرية شديدة التعقيد. وقد تلقى بعض المنشقين المناهضين لخليل دعما من تشاد.
 
وتحاول تشاد أن تفرض على محادثات أبوجا محاورين جددا للتصدي لمطالب خليل التي وصفها بعض الدبلوماسيين بأنها غير واقعية وتنطوي على ابتزاز.
 
وبشأن الجدل الدائر حول الوساطة التشادية طرأت انشقاقات جديدة في صفوف حركة تحرير السودان حركة التمرد الثانية في دارفور. وقال دبلوماسي مطلع على سير مفاوضات دارفور إن "المراقبين بدؤوا يدركون أن ثمة مناورات متزايدة تهدف إلى المماطلة وباتوا يشككون في حسن نوايا مختلف الأطراف".
 
وكان رئيس مفوضية الاتحاد الأفريقي إلفا عمر كوناري أكد مجددا مطلع أغسطس/ آب الجاري على دور تشاد كأحد طرفي الوساطة, لكن المتمردين يواصلون رفض مساعي نجامينا ويتهمونها بالتواطؤ مع الخرطوم.

وقد توصلت حركتا التمرد في دارفور والحكومة السودانية في الخامس من يوليو/ تموز الماضي إلى إعلان مبادئ بعد محادثات استمرت ثلاثة أسابيع. وعلقت المفاوضات بعد توقيع الجانبين الاتفاق.

موقف واشنطن
وإزاء هذه التطورات حثت الولايات المتحدة الخرطوم ومتمردي دارفور على التوصل لاتفاق سلام نهائي خلال جولة المفاوضات القادمة.
 
وقال موفد وزارة الخارجية الأميركية إلى السودان روجر ونتر إن وضع هذه القضية دون حل لا يمكن أن يستمر، معبرا عن أمله بأن تكون الجولة المقبلة فعالة وأخيرة.

غوتيريس يواصل جولته في مخيمات لاجئي دارفور (رويترز)
وأقر ونتر الذي كان يتحدث للصحفيين بعد جولة قام بها في دارفور وجنوب السودان بأن الوضع في دارفور قد تحسن، خاصة في ما يتعلق بوصول المساعدات الإنسانية لكنه طالب بعمل المزيد حتى يمكن وضع حد للنزاع في الإقليم.

من جهة أخرى يواصل المفوض الأعلى للاجئين التابع للأمم المتحدة أنتونيو غوتيريس جولة يقوم بها في مخيمات اللاجئين في دارفور.

في تطور متصل قال مدير برنامج الغذاء العالمي في السودان راميرو لوبيز دا سيلفا اليوم إن الأمم المتحدة تكافح لتغذية 90 ألف لاجئ إريتري وإثيوبي في شرق السودان مع نقص في التمويل تقترب نسبته من 50% وانقطاعات تبدو وشيكة في الإمدادات.
المصدر : وكالات