الأمن الفلسطيني احتفل بانتشاره في غزة بعد الانسحاب الإسرائيلي (الفرنسية)

أعلنت الإذاعة الإسرائيلية أن الاتفاق الإسرائيلي المصري على نشر قوات حرس حدود مصرية على طول الحدود بين سيناء وقطاع غزة سيعرض على الحكومة الإسرائيلية الأحد المقبل, ومن ثم على الكنيست للموافقة عليه.
 
وحسب المصدر سيدرس الكنيست هذا الاتفاق قبل إقراره للتأكد من خلوه من أي ثغرة يمكن أن تؤثر سلبا على مسألة نزع السلاح من سيناء بموجب معاهدة السلام الإسرائيلية المصرية الموقعة عام 1979.
 
وكانت إسرائيل أكدت الأربعاء توصلها لاتفاق كامل مع المصريين, ولم يتبق سوى الحصول على موافقة الحكومة والكنيست عليه. وتريد تل أبيب من القوات المصرية الحؤول دون حصول عمليات تهريب أسلحة من مصر إلى قطاع غزة.
 
مجزرة طولكرم
الجهاد الإسلامي تعهدت برد مزلزل على العملية (الفرنسية)
من ناحية أخرى توعدت سرايا القدس الجناح المسلح لحركة الجهاد الإسلامي وكتائب المقاومة الوطنية التابعة للجبهة الديمقراطية بالرد على استشهاد خمسة فلسطينيين بينهم كوادر من المقاومة في مخيم طولكرم بالضفة الغربية مساء الأربعاء.
 
كما نددت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) بالعملية وطالبت السلطة الفلسطينية بتحمل مسؤوليتها في حماية الشعب الفلسطيني.
 
من جانبه ندد الرئيس الفلسطيني محمود عباس بقتل الفلسطينيين الخمسة, ووصف ذلك بالجريمة النكراء والنهج المدمر لأجواء التهدئة وعملية السلام.
 
كما قال رئيس الوزراء الفلسطيني أحمد قريع إن مثل هذا العمل سيؤدي إلى تقويض فرص استمرار التهدئة في الضفة الغربية. وربط قريع بين ذلك وتصعيد السلطات الإسرائيلية سياستها الاستيطانية في منطقة القدس المحتلة.
 
ووسط تصاعد موجة الغضب هذه دعت واشنطن إلى الهدوء في الشرق الأوسط وحثت إسرائيل والفلسطينيين على اغتنام "الفرصة التاريخية" المتاحة لإحلال السلام في المنطقة.

محمود عباس وصف قتل الفلسطينيين في طولكرم بالجريمة النكراء (الفرنسية)
وقال المتحدث باسم البيت الأبيض ترنت دافي ردا على سؤال حول الاتهامات الفلسطينية لإسرائيل بمحاولة النيل من فرص السلام "إننا ندين على الدوام أي أعمال عنف ونحث الطرفين على التزام الهدوء".

واستشهد الفلسطينيون الخمسة وهم مقاتل من سرايا القدس وآخر من كتائب شهداء الأقصى وثلاثة فتية في عملية خاصة لجيش الاحتلال الأربعاء بمخيم طولكرم. وفي أول رد على غارة طولكرم أطلق مقاومون فلسطينيون من غزة صاروخا سقط على بلدة سديروت جنوب إسرائيل.

وسقط الصاروخ من نوع قسام -حسب المصادر الإسرائيلية- في منطقة غير مأهولة دون أن يتسبب في إصابات أو خسائر.

وأشار المصدر إلى أن صاروخا ثانيا سقط داخل غزة. وقال متحدث باسم ألوية الناصر صلاح الدين إن جماعته أطلقت صاروخا من طراز ناصر ثلاثة على بلدة سديروت داخل إسرائيل.

المصدر : الجزيرة + وكالات