أعمال العنف متواصلة رغم الحملات الأمنية (رويترز-أرشيف)
قتل 12 مسلحا جزائريا في مواجهات اندلعت يوم الثلاثاء الماضي مع قوات الأمن في مناطق عنابة وخنشلة في الشرق.

وقالت صحيفة "لا نوفيل ريبوبليك" إنه تم العثور على عشر جثث متفحمة لمن أسمتهم الإسلاميين المتشددين بعد مداهمات قامت بها القوات الأمنية في الجبال قرب عين بربر في منطقة عنابة على بعد 600 كلم شرق العاصمة. 

كما ذكرت صحف جزائرية أخرى أن مسلحين قتلا برصاص قوات الأمن في جبال بودخان قرب خنشلة في مناطق الأوراس التي تبعد 450 كلم جنوب شرق العاصمة. 

وكان عشرة مسلحين قتلوا قبل تسعة أيام في عملية تمشيط قامت بها قوات الأمن في جبال عين الدفلى والميديا غرب وشرق العاصمة الجزائر.

ومنذ بداية الشهر الحالي قتل 45 شخصا على الأقل بينهم قرابة 30 من المسلحين في أعمال العنف المتجددة في الجزائر وفق الأرقام الرسمية وبيانات الصحف.

وفي محاولة لإنهاء أعمال العنف أعلن الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة يوم 14 أغسطس/آب الحالي عن إجراء استفتاء حول "وثيقة السلام والمصالحة" لوقف إراقة الدماء في هذا البلد الذي سقط فه منذ أكثر من عقد قرابة 150 ألف قتيل وفق الأرقام الرسمية.

المصدر : وكالات