محامي صدام ينفي استغناءه عن فريق الدفاع وعزيز يؤكد براءته
آخر تحديث: 2005/8/26 الساعة 00:45 (مكة المكرمة) الموافق 1426/7/22 هـ
اغلاق
خبر عاجل :أمير قطر لترمب: لطالما قلنا إننا منفتحون على الحوار وسوف نبقى كذلك
آخر تحديث: 2005/8/26 الساعة 00:45 (مكة المكرمة) الموافق 1426/7/22 هـ

محامي صدام ينفي استغناءه عن فريق الدفاع وعزيز يؤكد براءته


نفى عضو فريق دفاع الرئيس العراقي السابق صدام حسين إيمانويل لودو أن يكون موكله قد أمر بألا يكون له إلا محام واحد, معتبرا الأمر مكيدة أميركية.
 
وقال لودو –الذي يدافع أيضا عن نائب رئيس الوزراء الأسبق طارق عزيز- في لقاء مع أسوشيتد برس إن "رغبة صدام حسين هي أن يقف أكبر قدر من هيئات الدفاع الدولية إلى جانبه.." وإنه سيحترم تعليمات موكله.
 
واعتبر لودو أن الأميركيين والحكومة العراقية الحالية لهم كل المصلحة في تشتيت صفوف المحامين لإضعاف دفاع صدام حسين الذي يضم حوالي 1500 محام.
 
كما اعتبر لودو أن البيان الذي وقعته رغد ابنة صدام حسين ويطلب ألا يحتفظ إلا بمحام واحد "تم تحريفه" ولم يكن يعكس رغبتها, قائلا إنه ما زال يتواصل معها, ولديه منها تصريح مكتوب بالدفاع عن والدها.
 
هزيل ومتعب
من جهة أخرى قالت زوجة طارق عزيز إن زوجها أكد لها ألا تقلق بشأنه لأنه بريء ونظيف اليدين.
 
وقالت فيوليت عزيز في لقاء مع صحيفة التايمز البريطانية الخميس إن عزيز أكد باستمرا أنه بريء من الجرائم التي نسبت لصدام حسين, مضيفة أن زوجها "لم يهتم طيلة حياته السياسية إلا بالشؤون الخارجية ولم يتعاط أبدا بالسياسة الداخلية العراقية".
 
كما قالت فيوليت التي زارت عزيز رفقة ابنته هذا الأسبوع لأول مرة منذ اعتقاله إن زوجها بدا في الثمانين من عمره وفقد 15 كيلوغراما و"كان هزيلا ومتعبا ويمشي بصعوبة حتى داخل غرفة الاجتماع, فكان بحاجة إلى أن يتكئ على مرافقه الأميركي ليتمكن من القيام بخطوة واحدة".
 
أما ابنة طارق عزيز فأشارت إلى أن اللقاء استمر نصف ساعة و"كان من المستحيل التطرق بالتفاصيل إلى حياته في السجن وعن المعتقلين الآخرين أو عن السياسة في العراق".
 
وقد مثل طارق عزيز الذي كان ينظر إليه على أنه الواجهة الخارجية للنظام السابق أكثر من مرة أمام المحكمة الخاصة العراقية, ونقل عنه محاموه الذين يسعون لمحاكمته خارج العراق قوله إنه لن يشهد أبدا ضد صدام حسين.
المصدر : وكالات