لندن تكشف اليوم إجراءاتها الخاصة للتضييق على الأئمة
آخر تحديث: 2005/8/24 الساعة 07:47 (مكة المكرمة) الموافق 1426/7/20 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/8/24 الساعة 07:47 (مكة المكرمة) الموافق 1426/7/20 هـ

لندن تكشف اليوم إجراءاتها الخاصة للتضييق على الأئمة

بلير أعلن خططا للتضييق على إسلاميين وكلارك يشرع في التنفيذ اليوم (الفرنسية-أرشيف)

قالت الداخلية البريطانية إنها ستكشف اليوم عن إجراءاتها الخاصة للتضييق على الأئمة المسلمين والتي تشمل الترحيل أو المنع من دخول البلاد كجزء من خططها الأمنية التي تلت تفجيرات لندن في يوليو/تموز الماضي.
 
وقال وزير الداخلية تشارلز كلارك إنه سينشر قائمة بالتصرفات غير المقبولة, من الوعاظ الذين يبثون العصبية والكراهية والتي"تحاول استغلال انفتاح مجتمعنا لاضطهاد الآخرين".
 
من جهة أخرى حث المقرر الخاص للأمم المتحدة بشأن التعذيب مانفريد نوفاك السلطات البريطانية على عدم ترحيل إسلاميين أجانب إلى دول يشتبه في أنها تستخدم وسائل التعذيب, واصفا التأكيدات بعدم إساءة معاملاتهم بأنها "لا معنى لها".
 
وأضاف نوفاك في بيان له أن تحرك لندن يعكس اتجاها يثير القلق من جانب الدول الأوروبية لتحاول الالتفاف على التزاماتها فيما يتعلق بإعادة لاجئين لمواجهة قمع سياسي محتمل.
 
أهداف أخرى
وتتزامن هذه التطورات مع نشر مركز الدراسات الدفاعية في كينغز كوليدج بلندن تقريرا له ذكر فيه أن مدنا أخرى من المرجح أن تكون أهدافا لمن أسماهم الإرهابيين بعد الهجمات الدامية.
عمر بكري أبرز المستهدفين من الإجراءات الأمنية البريطانية(الأوروبية)
 
وأضاف التقرير أن المهاجمين قد يغيرون مواقع الأهداف ونوعها في إطار محاولاتهم تفادي أجهزة الأمن وبث الذعر, مشيرا إلى أنه من المتوقع أن تكون تلك الأهداف أماكن تجمع لأعداد كبيرة من الناس غير وسائل النقل.

من جهة أخرى قال دبلوماسي بريطاني إن بلاده ترغب في اجتماع زعماء الدول الخمس عشرة الأعضاء في مجلس الأمن الشهر القادم لبحث معاقبة من يحرضون على ما يسمى بالإرهاب.
 
قمة العالم
وتتزامن دعوة لندن أيضا مع قمة الأمم المتحدة التي ستعقد في نيويورك في الفترة من 14-16 سبتمبر/أيلول القادم ويحضرها أكثر من 170 من زعماء وقادة العالم يناقشون قضايا عدة أهمها معاهدة جديدة لمكافحة الإرهاب والقضاء على الفقر وإصلاح الأمم المتحدة.
 
كما أقر ريتشارد جرينيل المتحدث باسم بعثة الولايات المتحدة لدى الأمم المتحدة، بأن بلاده تعمل مع لندن في مشروع قرار لمجلس الأمن بشأن التحريض على الإرهاب.
 
وكان رئيس الوزراء البريطاني توني بلير أعلن في منتصف أغسطس/آب الجاري خططا لحظر جماعتين إسلاميتين وتخويل السلطات طرد أو منع دخول المواطنين الأجانب الذين يحرضون على العنف أو يمتدحون الإرهاب.
 
كما أن الشرطة البريطانية اعتقلت في مطلع الشهر الجاري عشرة أجانب مهددين بالطرد للاشتباه في أنهم إسلاميون متطرفون, وفي مقدمتهم الأردني أبو قتادة الذي تتهمه السلطات بأنه زعيم تنظيم القاعدة في أوروبا, كما منعت زعيم تنظيم الغرباء عمر بكري من العودة إلى المملكة بعد مغادرته إلى لبنان.
المصدر : وكالات