السلطات الأردنية تعتقد أن الهجوم استهدف السفن الأميركية في العقبة (الفرنسية)

أعلن وزير الداخلية الأردني عوني يرفاس أن التحقيقات في الهجوم بصواريخ الكاتيوشا على مينائي العقبة وإيلات تؤكد أن تنظيم القاعدة في بلاد الرافدين بزعامة أبو مصعب الزرقاوي, هو المسؤول عنه.
 
وقال يرفاس في ختام اجتماع لمجلس الوزراء إن التحقيقات كشفت بأن من سماها بـ"المجموعة الإرهابية" التي نفذت الهجوم, تنتمي إلى القاعدة.
 
وأوضح يرفاس أن "التحقيقات كشفت عن تورط الإرهابيين الأربعة الذين وردت أسماؤهم في البيان الرسمي", وتعهد بإحالة الضالعين في هذه العملية إلى المحكمة بعد انتهاء إجراءات التحقيق.
 
وياتي الإعلان الأردني الرسمي بعد يوم على تبني جماعة الزرقاوي في بيان لها على الإنترنت هجمات الجمعة الماضي على مينائي العقبة في الأردن وإيلات في إسرائيل.
 
وكانت قوات الأمن الأردنية أعلنت القبض على رجل تشتبه بأنه العقل المدبر للهجوم الصاروخي الذي وقع على ميناء العقبة الأردني، قالت إنه يدعى محمد حسن عبد الله السحلي وإنه سوري الجنسية يقيم في العاصمة عمان.
 
التحقيقات أكدت ضلوع القاعدة في الهجوم (الفرنسية)
وقد تمكن ثلاثة آخرون من المشتبه بهم -بينهم اثنان من أبناء السحلي والثالث عراقي- من الفرار إلى العراق يوم الجمعة بعد يوم من وقوع الهجوم، باستخدام هويات وجوازات سفر مزورة.
 
وقالت الأجهزة الأمنية "إن المجموعة كانت تستقل سيارة من طراز مرسيدس-300 رمادية اللون عدل مستودع وقودها ووضع بداخله سبعة صورايخ كاتيوشا وتوابعها".
 
وجاء الإعلان عن هوية منفذي الهجوم بعد سلسلة عمليات دهم واعتقال العشرات من المشتبه بهم في مناطق مختلفة من الأردن من بينها عمان.
 
وكانت ثلاثة صواريخ من نوع كاتيوشا أطلقت من منطقة صناعية في العقبة، أخطأ أحدها سفينة حربية أميركية كانت راسية قرب الميناء غير أنه تسبب في مقتل جندي أردني. في حين سقط الصاروخ الثالث قرب مطار قريب من ميناء إيلات الإسرائيلي ولم يحدث أي أضرارا تذكر.
 
يأتي إعلان الأردن عن تفاصيل الهجوم في دلالة على رغبة السلطات في الانتهاء من تداعياتها الأمنية والاقتصادية.
 
وقال مراسل الجزيرة في عمان إن السلطات مقتنعة بأن الهجوم كان يستهدف البوارج الحربية الأميركية في العقبة وإن الصواريخ أصابت بالخطأ موقعا للجيش الأردني وميناء إيلات.
 
وأوضح المصدر أن التحقيقات الأولية تشير إلى أن المهاجمين ربما كانوا يعتزمون مهاجمة أهداف أخرى منها قصر العاهل الأردني عبد الله الثاني الساحلي في العقبة، ومجمع فنادق يتردد عليه بعض الجنود الأميركيين خلال عطلاتهم من المهام القتالية في العراق.

المصدر : الجزيرة + وكالات