منشور إسرائيلي يدعو لهدم الأقصى
القدس المحتلة-منى جبران
كشفت مؤسسة الأقصى لإعمار المقدسات الاسلامية عن حملة إعلامية تحريضية تقوم بها جماعات يهودية متطرفة مجهولة الاسم، تدعو إلى هدم المسجد الأقصى كتعويض للمستوطنين عن إخلاء غزة.
 
وتقوم هذه المجموعات بتوزيع منشور ملوّن بشقين، أحدهما يحمل صورة مركبة لمستوطن يهودي محاط بجنود إسرائيليين خلال عملية الإخلاء من غزة علق عليها بالخط العريض "إخلاء غوش قطيف–قطاع غزة".
 
فيما يحمل المنشور الآخر صورة لقبة الصخرة المشرفة وأنحاء من المسجد الاقصى ورافعة كبيرة تقوم بهدم القبة وبعض الأبنية المجاورة وقد كتبت على الصورة بالخط العريض عبارة "التعويض قريبا في جبل الهيكل في القدس" أي في المسجد الأقصى.
 
وحذرت مؤسسة الأقصى من عواقب "هذا التحريض الأرعن الذي يدعو صراحة إلى هدم المسجد الأقصى، خاصة وأن مثل هذه الدعوات تلاقي استجابة من قبل منظمات يهودية متطرفة دعت مرارا وتكرارا لهدم المسجد، بل ولديها خطط جاهزة وسيناريوهات معدة للتنفيذ تحدثت عنها وسائل الإعلام أكثر من مرة".
 
وقالت مؤسسة الأقصى للجزيرة نت إنها تقدر الخطورة الشديدة للربط بين الانسحاب الإسرائيلي من غزة وتصاعد الدعوات لهدم المسجد الأقصى وبناء الهيكل المزعوم على أنقاضه.
 
وحملت الحكومة الإسرائيلية كامل المسؤولية عن أي أذى قد يقع على المسجد، موضحة أن سكوت الحكومة عن هذه الدعوات يعد تشجيعا مبطنا وإذنا غير مباشر بالاعتداء على المسجد، خاصة وأن المؤسسة الإسرائيلية أعلنت عن تكثيف الاستيطان في القدس وحول الأقصى حال تنفيذ خطة الانسحاب من قطاع غزة.
 
وطالبت مؤسسة الأقصى العالم العربي والأمة الإسلامية "بأخذ مثل هذا التحريض مأخذ الجد، والقيام


بواجبهم الديني والوطني تجاه الأقصى قبل أن نعض جميعا على أصابع الندم".
_______________________
مراسلة الجزيرة نت

المصدر : الجزيرة