مصر بدأت محاكمة المتهمين بتفجيرات طابا(الفرنسية-أرشيف)

تواصل قوات الشرطة المصرية حملات الدهم والتمشيط المكثفة في شبه جزيرة سيناء لملاحقة المشتبه في ضلوعهم بهجمات طابا وشرم الشيخ.

وأقرت مصادر أمنية مصرية بأن الحملة تواجه مقاومة عنيفة من العناصر الملاحقة، وأكدت وقوع اشتباكات مسلحة في أربع مناطق فجر اليوم.

ورغم إعلان أجهزة الأمن المصرية القبض على معظم المشتبه في ضلوعهم بتفجيرات شرم الشيخ، فإن مسؤولا أمنيا قدر عدد المعتقلين منذ بدء الحملة الاثنين الماضي بنحو 650 معظمهم من مدينة العريش على ساحل البحر المتوسط.

وأثناء عملية الملاحقة جرح أيضا ثلاثة من عناصر الأمن بانفجار ألحق أضرارا بمدرعة للشرطة في منطقة الحسنة وسط سيناء.

ويعتقد أن الانفجار ناجم عن لغم أرضي أصاب المدرعة ولم يتضح إن كان اللغم من مخلفات الحروب مع إسرائيل أم أنه زرع حديثا.

يذكر أن قوات الأمن المصرية بدأت فجر الثلاثاء عملية التمشيط حول جبل الحلال الذي يقع إلى الشرق من الحسنة، وأفادت أنباء بجرح رجلي شرطة باشتباكات في هذه المنطقة.

وتجرى الحملة بمشاركة نحو أربعة آلاف من ضباط وجنود الشرطة ومباحث أمن الدولة بدعم من عربات مدرعة وتهدف أيضا لضبط العناصر المتورطة في تهريب السلاح والمخدرات.

وقالت المصادر الأمنية إن عملية التمشيط تشمل مزارع للخضروات والفاكهة ومناطق جبلية وعرة.

وتعتقد السلطات المصرية أن منفذي التفجيرات الأخيرة في سيناء استغلوا الدروب الصحراوية في سيناء لتهريب المواد المتفجرة المستخدمة في الهجمات.

المصدر : وكالات