واشنطن تشيد بمسودة الدستور العراقي ومشاورات لتعديلها
آخر تحديث: 2005/8/23 الساعة 08:05 (مكة المكرمة) الموافق 1426/7/19 هـ
اغلاق
خبر عاجل :أمير قطر: لا تزال إسرائيل تقف حائلا أمام تحقيق السلام الدائم والعادل
آخر تحديث: 2005/8/23 الساعة 08:05 (مكة المكرمة) الموافق 1426/7/19 هـ

واشنطن تشيد بمسودة الدستور العراقي ومشاورات لتعديلها

البرلمان العراقي المؤقت سيسعى لتجاوز خلافاته خلال الأيام المقبلة (الفرنسية)

أشادت الولايات المتحدة الأميركية بتوصل العراقيين إلى مسودة للدستور في الموعد المحدد، واعتبرتها خطوة أخرى إلى الأمام في العملية الدستورية بالعراق.
 
وقال المتحدث باسم البيت الأبيض سكوت مكليلان إن"التقدم الذي تحقق على مدى الأسبوع المنصرم مثير للإعجاب مع التوصل لإجماع على معظم البنود من خلال النقاش والحوار والحلول الوسط".
 
من جانبها اعتبرت وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس أن مسودة الدستور التي تم التوصل لها "تمثل معلما تاريخيا للديمقراطية في خير التقاليد المتعارف عليها".
 
وقالت رايس في بيان إن العراقيين أظهروا "عزمهم على مواجهة ما أسمته التطرف والعنف".
 
تسليم المسودة
جاء ذلك بعد أن أعلن رئيس الجمعية الوطنية العراقية حاجم الحسني خلال جلسة خاصة للبرلمان عن تسلم مسودة الدستور العراقي، قبل دقائق من انتهاء المهلة المحددة لذلك عند منتصف الليلة الماضية بتوقيت بغداد.
 
لكن الحسني أشار إلى أنه لا زالت هناك بعض النقاط العالقة التي ستجري معالجتها خلال الأيام الثلاثة القادمة للوصول إلى توافق بين الأطراف السياسية بشأنه.
 
وسلمت المسودة بعد اتفاق الكتلتين الشيعية والكردية في الجمعية الوطنية على ترحيل بعض النقاط العالقة رغم تحفظات السنة على مبدأ الفدرالية. 
 
وتملك اللائحتان الشيعية والكردية 215 نائبا من مجموع 275 في الجمعية الوطنية ما يؤهلهما لإقرار مسودة الدستور دون موافقة ممثلي السنة.
 
من جانبهم توعد السنة بإسقاط المسودة عندما تطرح للتصويت عليها في استفتاء يوم 15 أكتوبر/ تشرين الأول المقبل.
 
وقال العضو السني في لجنة صياغة الدستور صالح المطلق إن السنة يعارضون العملية السياسية بصورتها الحالية وإنهم سيدعون الشعب للتصويت بلا للدستور في حال إقراره من قبل البرلمان. 
 
السنة حثوا على التسجيل للاحتفاظ بحقهم في إبداء رأيهم بالدستور (رويترز) 
من جانبها قالت سهى علاوي العضو بلجنة صياغة الدستور عن السنة إن السنة لن يقفوا صامتين. وأشارت إلى أنهم سيبدؤون حملة لتوعية الرأي العام ودعوة السنة والشيعة لرفض الدستور الذي يتضمن بنودا ستقود إلى "تفتت العراق ونشوب حرب أهلية". 
 
في هذا السياق تشهد معاقل السنة وسط وشمال وغرب العراق -التي لم تشارك بشكل واسع في انتخابات يناير/ كانون الثاني الماضي- إقبالا بأعداد كبيرة من الناخبين على تسجيل أسمائهم للمشاركة في الاستفتاء على الدستور.
 
ولا يعتمد الدستور إذا رفضته ثلاث من محافظات العراق البالغ عددها 18 محافظة في الاستفتاء بأغلبية الثلثين.
 
بنود المسودة
ورغم أن المسودة لم يعلن عنها رسميا، وصلت بنودها وتفاصيلها لوسائل الإعلام من خلال مواقف الأطراف المشاركة في المفاوضات.
 
وينص الدستور المقترح على أن العراق جمهورية برلمانية ديمقراطية فدرالية، لكن المسودة لم تصف على وجه التحديد مستوى أو طبيعة هذه الفدرالية التي يسعى إلى تحقيقها الأكراد وبعض الشيعة في مناطق من البلاد.
 
ويبدو أن عدم تحديد هذا المفهوم يمثل تنازلا للسنة العرب في محاولة لضمان الموافقة على مسودة الدستور.
 
كما تنص المسودة على أن "الإسلام هو مصدر أساسي للتشريع ولا يجوز سن قوانين تتعارض وثوابت أحكام الإسلام".
 
وتمثل الصياغة فيما يبدو حلا وسطا بعد أن اعترض الأكراد العلمانيون خلال المفاوضات على أن يكون الإسلام "المصدر الرئيسي" للتشريع. ولم توضح المسودة سبل قياس مدى اتفاق التشريعات مع أحكام الإسلام. 
 
مسلسل التفجيرات اليومي في بغداد وغيرها مستمر (رويترز) 
استمرار الهجمات
ميدانيا شهدت أنحاء متفرقة من العراق هجمات وتفجيرات جديدة في الساعات الماضية مخلفة قتلى أميركيين وعراقيين.
 
فقد اعترف الجيش الأميركي بمقتل اثنين من جنوده وجرح اثنين آخرين في هجوم استهدف دوريتهم بسامراء شمال بغداد اليوم الثلاثاء، ليرتفع بذلك عدد القتلى الأميركيين خلال الـ48 ساعة الماضية إلى أربعة بعد مقتل جنديين في تلعفر بشمال العراق.
 
كما أسفرت الهجمات خلال الـ24 ساعة الماضية عن مقتل 26 قتيلا عراقيا معظمهم من أفراد الشرطة والجيش.
المصدر : الجزيرة + وكالات