مرشحو الرئاسة يغازلون المصريين بوعود الإصلاح
آخر تحديث: 2005/8/22 الساعة 12:27 (مكة المكرمة) الموافق 1426/7/18 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/8/22 الساعة 12:27 (مكة المكرمة) الموافق 1426/7/18 هـ

مرشحو الرئاسة يغازلون المصريين بوعود الإصلاح

مبارك يطرح برنامجا لتوفير ملايين فرص العمل خلال سنوات (الفرنسية)

تشهد مصر حاليا حراكا سياسيا وإعلاميا مكثفا من خلال الحملات الانتخابية للمرشحين العشرة في انتخابات رئاسة الجمهورية المقررة في السابع من الشهر المقبل. ولجأ المرشحون بصفة أساسية للمؤتمرات الجماهيرية في المحافظات وخاصة مرشح الحزب الوطني الحاكم الرئيس حسني مبارك ومرشحا حزب الوفد نعمان جمعة والغد أيمن نور.

فبعد مؤتمره أمس في أحد فنادق العاشر من رمضان عقد مبارك اليوم لقاء جماهيريا بمدينة النوبارية على طريق القاهرة الإسكندرية الصحراوي في إطار جولاته لشرح برنامجه الانتخابي.

ترتكز حملة مبارك على وعود بمكافحة البطالة من خلال برامج للتشغيل والقروض الصغيرة لتوفير 4.5 ملايين فرصة عمل في ست سنوات. ويؤكد الرئيس المصري أن وعوده تستند إلى واقع وإمكانيات وموارد المجتمع المصري وحالة الموازنة العامة.

حملة جمعة
ورغم تأكيدات وزارة الإعلام المصرية على الحيادية في تغطية حملات المرشحين، فإن تركيز الصحف ووسائل الإعلام الحكومية المصرية الرئيسي ينصب على حملة مبارك التي تصدرت أنباء جولاته عناوين أخبار الصحف والإذاعة والتلفزيون.

جمعة اختار بورسعيد لتدشين حملته باعتبارها أحد معاقل الحزب (الفرنسية)
وأثار ذلك اعتراضات المرشحين المنافسين خاصة نعمان جمعة الذي اتهم مسؤولي التلفزيون المصري بعرقلة تغطية مؤتمره بمدينة بورسعيد على ساحل قناة السويس الذي دشن فيه حملته الانتخابية.

وأكد جمعة في مستهل حملته أن الفترة الماضية شهدت عملية انفراد في اتخاذ القرار مما أحدث فجوة بين المواطن والحكومة, وأدى لاتخاذ العديد من القرارات الخاطئة. وجدد الهجوم على الحزب الحاكم مطالبا بإلغاء جميع القوانين الاستثنائية وفي مقدمتها قانون الطوارئ.

وطرح جمعة تصوره لمواجهة البطالة من خلال مراكز تدريب حكومية وأهلية لتأهيل قوة العمل، وطالب أيضا بمراجعة الدعم النقدي لكي يصل لمستحقيه ومنح الحصانة القضائية في قضايا النشر للصحفيين.

كما استغل جمعة حالة الغضب الشعبي من إلغاء الحكومة منذ سنوات وضع المدينة الحرة لبورسعيد التي تعد أحد معاقل الحزب وأعلن الاعتراض على القرار. وقد نفت قيادات الوفد وجود صفقة مع الحزب الوطني الحاكم بهدف خوض الانتخابات للتأثير على فرص أيمن نور.

وفي بورسعيد أيضا تعهد وحيد الأقصري مرشح حزب مصر العربي الاشتراكي في الانتخابات الرئاسية بعودة النظام الاشتراكي في حالة فوزه بمنصب الرئيس.

عاكف جدد المطالبة بإصلاحات سياسية جدية (الفرنسية-أرشيف)
موقف الإخوان
من جهتها دعت جماعة الإخوان المسلمين المحظورة قانونا في مصر أعضاءها وأنصارها إلى المشاركة في الانتخابات ولكنها أحجمت عن إعلان التأييد لأي مرشح.

وفي بيان تلاه المرشد العام مهدي عاكف في مؤتمر صحفي عقده بالقاهرة، دعت الجماعة إلى ضرورة "التدقيق في الاختيار" معتبرا أن التصويت شهادة ومسؤولية أمام الله. وأكدت أن "على الإخوان جميعا أن يعلموا أننا لا يمكن أن نؤيد ظالما أو نتعاون مع فاسد أو مستبد".

وكررت الجماعة انتقاداتها للتعديلات التي أدخلت على المادة 76 من الدستور المصري وعلى قانون مباشرة الحقوق السياسية وقانون الأحزاب. وأكد البيان أن هذه التعديلات "لا تعبر عن إرادة حقيقية لدى النظام في أن يبدأ خطوات إصلاح حقيقي". وأشار عاكف إلى إصرار الإخوان على المطالبة بإنهاء حالة الطوارئ وإطلاق الحريات العامة والإفراج عن كافة السجناء والمعتقلين السياسيين.

المصدر : الجزيرة + وكالات