قريع يبحث مع الأسد في دمشق الانسحاب وما بعده
آخر تحديث: 2005/8/22 الساعة 11:32 (مكة المكرمة) الموافق 1426/7/18 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/8/22 الساعة 11:32 (مكة المكرمة) الموافق 1426/7/18 هـ

قريع يبحث مع الأسد في دمشق الانسحاب وما بعده

الأسد شدد على أهمية الحفاظ على وحدة الصف الفلسطيني (الفرنسية)
أجرى رئيس الوزراء الفلسطيني أحمد قريع محادثات في دمشق مع الرئيس السوري بشار الأسد ركزت على الانسحاب الإسرائيلي من قطاع غزة والإجراءات الفلسطينية لمرحلة ما بعد الانسحاب.
 
وقالت وكالة الأنباء السورية إن الأسد شدد أثناء اللقاء على أهمية الحفاظ على وحدة الصف الفلسطيني في هذا الظرف الحرج. وحضر اللقاء رئيس الحكومة السوري ناجي العطري ووزير الخارجية فاروق الشرع.
 
ويقيم في سوريا حاليا 240 ألف فلسطيني هجروا إلى البلاد عقب حرب عام 1948. كما يوجد في سوريا مكاتب تابعة لثماني حركات مقاومة فلسطينية أبرزها حركة المقاومة الإسلامية (حماس) وحركة الجهاد الإسلامي.
 
في هذه الأثناء أعلنت الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين أنها ستشارك في الانتخابات العامة التي ستجرى في الأراضي الفلسطينية في الـ25 من يناير/ كانون الثاني المقبل. ويخدم هذا القرار موقف السلطة الفلسطينية التي ترحب بمشاركة حركات المقاومة.
 
وقالت الحركة في بيان صدر في دمشق إنها قررت في ختام اجتماع عقدته بين أعضائها بالعاصمة السورية, المشاركة في الانتخابات العامة التي دعا لها الرئيس الفلسطيني مجمود عباس, لأنها "تتلاءم مع إعلان القاهرة لانتخاب مجلس تشريعي جديد".
 
وكانت حركة حماس قد رحبت في وقت سابق بموعد الانتخابات مؤكدة عزمها المشاركة فيها. ويسعى محمود عباس جاهدا لإقناع حماس والحركات الأخرى بإلقاء السلاح والمشاركة في الحياة السياسية الفلسطينية.
المصدر : أسوشيتد برس