إسرائيل بدأت هدم منازل المستوطنات التي أخليت في غزة (الفرنسية)

تقدمت القوات الإسرائيلية صباح اليوم للبدء بإخلاء نتساريم آخر المستوطنات اليهودية في قطاع غزة, لتكمل إجلاء سريعا من شأنه أن ينهي 38 عاما من الاحتلال.

وقال متحدث عسكري إسرائيلي إن القوات الإسرائيلية ستستكمل اليوم إخلاء عشرات العائلات المقيمين في هذه المستوطنة ونقلها للسكن مؤقتا في مستوطنة أرييل في الضفة الغربية.

وأوضح أن إسرائيل أنهت قبل ذلك إخلاء خمس مستوطنات في القطاع هي سلاف ودوغيت والي سيناي وقطيف وعتصمونا، ليصل إلى 8500 عدد المستوطنين الذين تم إجلاؤهم في اقل من أسبوع إضافة إلى 1500 من أنصارهم.

وبالاتفاق مع الفلسطينيين بدأت القوات الإسرائيلية إزالة منازل في المستوطنات الخالية لكنها ستترك المباني العامة.

وقد توجه رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون إلى معسكر للجيش الإسرائيلي قرب القطاع لتهنئة الجنود والإشادة بتنفيذهم ما وصفها بالمهمة البالغة الصعوبة بطريقة تفرض الاحترام.

وقال إن الخطوة التالية هي العودة إلى خطة خارطة الطريق في حال نجحت السلطة الفلسطينية في وقف ما سماه العنف والتحريض وتفكيك سلاح الفصائل والقيام بإصلاحات جذرية.

 

وقد نقلت صحيفة جيروسليم بوست عن شارون قوله إنه يعتزم توسيع المستوطنات اليهودية بالضفة الغربية، متحديا بذلك المجتمع الدولي. وأضاف "سيكون هناك بناء في التجمعات السكانية فكل حكومة سواء كانت يمينية أو يسارية أو حكومة وحدة وطنية كان لديها أهمية استراتيجية في مناطق معينة".

مستوطنات الضفة

مستوطنو سانور قرب جنين احتشدوا لعرقلة عملية الإخلاء (الفرنسية)
ومع اقتراب الانتهاء من إخلاء غزة توجه مئات الجنود الإسرائيليون إلى شمال الضفة الغربية استعدادا لإخلاء أربع مستوطنات هناك صادقت الحكومة الإسرائيلية أمس على إخلائها في إطار المرحلتين الأخيرتين من خطة الفصل.

وفي مؤشر محتمل على حدوث أعمال عنف أثناء عملية الإخلاء اندفع مئات من الشبان المعارضين للانسحاب مساء أمس من بوابات مستوطنة سانور وهم يطلقون صيحات احتجاج وسدوا لبرهة طريق جرافات تابعة للجيش كانت تعمل في إقامة مخيم مؤقت استعدادا لعملية الإجلاء المزمعة غدا الثلاثاء لهذه المستوطنة ومستوطنة حومش في آخر مرحلة من عملية الانسحاب.

وقال رئيس جهاز الأمن الداخلي (شين بت) يوفال ديسكين إنه تحدث من دون جدوى إلى حوالى 15 حاخاما في مستوطنات الضفة ليطلب منهم دعوة أتباعهم إلى الهدوء خلال تفكيك المستوطنات الأربع ومن بينها مستوطنتان هما غانييم وكديم رحل عنهما سكانهما طوعا.

تحرك فلسطيني

الفلسطينيون واصلوا الاحتفال بجلاء الاحتلال عن مستوطنات غزة والضفة (الفرنسية) 
بالمقابل تستعد الأجهزة الأمنية الفلسطينية اعتبارا من اليوم الانتشار حول جنين بشمال الضفة الغربية لمنع حصول هجمات على الإسرائيليين خلال عملية تفكيك المستوطنات اليهودية القريبة من المدينة.

وقال مصدر أمني فلسطيني إن القوات الفلسطينية سوف تقيم سبعة حواجز على الطرق حول جنين التي تعتبر أحد معاقل حركتي حماس والجهاد الإسلامي وهي قريبة من مستوطنتي غانييم وكديم.

وسوف ينتشر على كل حاجز 25 عنصرا من الأجهزة الأمنية الفلسطينية طبقا لتفاهمات تم التوصل إليها خلال المحادثات الإسرائيلية الفلسطينية للتنسيق بشأن الانسحاب.

وأوضح المصدر أن القوات الإسرائيلية بدأت من ناحيتها مساء أمس بتفكيك بعض مواقعها المحاذية لغانييم وكديم وسوف تبدأ اليوم بهدم المنازل التي أخلاها المستوطنون.

المصدر : الجزيرة + وكالات