إخلاء آخر مستوطنات غزة والفصائل تتمسك بالمقاومة
آخر تحديث: 2005/8/22 الساعة 21:20 (مكة المكرمة) الموافق 1426/7/18 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/8/22 الساعة 21:20 (مكة المكرمة) الموافق 1426/7/18 هـ

إخلاء آخر مستوطنات غزة والفصائل تتمسك بالمقاومة

الحافلات تغادر نتساريم آخر البؤر الاستيطانية بالضفة (الفرنسية)

استكملت قوات الاحتلال الإسرائيلي إخلاء آخر مستوطنات قطاع غزة وبدأت في هدم المنازل بعدد منها.

فقد غادرت حافلات تقل مستوطني نتساريم القطاع بعد مقاومة محدودة لقوات الجيش والشرطة التي نقلت بعض معارضي الانسحاب قسرا، وتقرر نقل مستوطني نتساريم البالغ عددهم نحو 500 إلى مستوطنة أرييل في الضفة الغربية، وهي خطوة أثارت انتقادات من جانب السلطة الفلسطينية.

كما بدأت الاستعدادات الإسرائيلية لعمليات إخلاء أربعة تجمعات استيطانية قرب مدينة جنين شمال الضفة الغربية المقرر أن تبدأ غدا الثلاثاء.

سانور وحوميش
وينتشر الآلاف من جنود الاحتلال والشرطة الإسرائيلية في محيط مستوطنتي سانور وحوميش حيث من المتوقع أن تشهد عمليات الإجلاء مصادمات عنيفة مع معارضي الانسحاب، بينما غادر سكان مستوطنتي غانيم وكاديم منازلهم طوعا.

السلطة أعلنت موافقة إسرائيل على إزالة ونقل المواد السامة من مخلفات هدم المستوطنات (الفرنسية)
ونجح المئات من معارضي الانسحاب في التسلل إلى مستوطنتي سانور وحوميش وبدأ بعضهم في إقامة متاريس من أنقاض المنازل.

من جهتها أقامت قوات الأمن الفلسطينية حواجز في شمال الضفة لمنع أي هجوم للمقاومة الفلسطينية على المستوطنات الأربع التي يقطنها نحو 500 مستوطن.

وأكد رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون في تصريحات لصحيفة "جيروزاليم بوست" أن حكومته ستواصل بناء المساكن في مستوطنات معاليه أدوميم وأرييل، مشيرا إلى أن هذه التجمعات ستبقى جزءا من إسرائيل إلى الأبد.

من جهته اعتبر الرئيس الفلسطيني محمود عباس أن الفضل يعود للشهداء والأسرى والجرحى في خروج آخر مستوطن. جاء ذلك خلال لقاء عباس مع العشرات من الجرحى والمعاقين خلال سنوات الانتفاضة الخمس.

وقد أعلن وزير الشؤون المدنية الفلسطيني محمد دحلان أنه تم تسجيل تقدم طفيف في المفاوضات الجارية مع الجانب الإسرائيلي بشأن المعابر الحدودية بدون تقديم أي توضيحات بشأن ما تم التوصل إليه.

وقال دحلان في مؤتمر صحفي بمدينة غزة إن إسرائيل وافقت على إزالة ونقل المواد السامة من مخلفات هدم المستوطنات ودفنها في إسرائيل. وشدد على رفض الفلسطينيين التنازل عن مطلبهم بإنهاء كل سيطرة إسرائيلية على معبر رفح الحدودي مع مصر.

أبو مرزوق (يسار) وشلح أكدا أن المقاومة ستستمر (الفرنسية)
سلاح المقاومة
وفي دمشق أعلن ممثلو الفصائل الفلسطينية أنهم  اتفقوا خلال لقاء مع رئيس الوزراء الفلسطيني أحمد قريع على إستراتيجية موحدة للتعاطي مع مرحلة ما بعد الانسحاب الإسرائيلي من غزة تقوم على عدم المساس بسلاح المقاومة.

وقال الأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي رمضان عبد الله شلح في مؤتمر صحافي إن المقاومة ستستمر على القاعدة الوطنية وترتيب البيت الوطني الفلسطيني ومشاركة الجميع في القرار الفلسطيني.

من ناحيته أكد موسى أبو مرزوق عضو المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) أن "المعركة الحقيقة مع إسرائيل هي في الضفة الغربية"، وأضاف أن حماس ترى أن الانسحاب الإسرائيلي هو نتيجة طبيعية للمقاومة التي يجب أن تستمر في كل مناطق الاحتلال.

وأعلن أبو مرزوق أن حماس ستشارك في الانتخابات التشريعية المقبلة وأنها ستقبل بما يقرره الشعب الفلسطيني من خلال صناديق الاقتراع. وأقر بوجود خلافات مع السلطة الفلسطينية ولكنه لم يحددها وطالب بإجراء محادثات بشأنها.

وقال ماهر الطاهر مسؤول الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين في الخارج إنه تم التأكيد خلال اللقاء مع قريع على أهمية الوحدة الفلسطينية ورفض الاقتتال الداخلي الفلسطيني.

لواتي اختطف لنحو تسعة أيام بقطاع غزة (الفرنسية)
إطلاق صحفي
من جهة أخرى أعلن الناطق باسم الداخلية الفلسطينية الإفراج عن الصحفي الفرنسي من أصل جزائري محمد لواتي بعد اختطاف دام تسعة أيام في قطاع غزة.

وقال قائد الشرطة الفلسطينية علي حسني إن لواتي الذي يعمل فنيا للصوت في القناة الثالثة للتلفزيون الفرنسي احتجزته مجموعة "خارجة على القانون". وأضاف أن الشرطة تلاحق الخاطفين بينما اكتفى لواتي بتأكيد أنه بصحة جيدة. كما أعلنت لجان المقاومة الشعبية أنها ساعدت في التوسط لإنهاء عملية الخطف.

المصدر : الجزيرة + وكالات