حكومة شارون تقر استكمال تفكيك مستوطنات غزة
آخر تحديث: 2005/8/21 الساعة 14:53 (مكة المكرمة) الموافق 1426/7/17 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/8/21 الساعة 14:53 (مكة المكرمة) الموافق 1426/7/17 هـ

حكومة شارون تقر استكمال تفكيك مستوطنات غزة

أرييل شارون هاجم المستوطنين وقال إن قادتهم يستغلون مقاومة الإخلاء لأغراض سياسية (الفرنسية)

وافقت الحكومة الإسرائيلية في اجتماعها الأسبوعي على المرحلة الأخيرة من إخلاء وتفكيك 21 مستوطنة يهودية في قطاع غزة وأربع في الضفة الغربية. وحصل القرار على أغلبية 16 صوتا ومعارضة أربعة أصوات.

وكان رئيس الحكومة أرييل شارون استبق الاجتماع بشن هجوم عنيف على المستوطنين الذين قاوموا إخلاء مستوطناتهم في غزة، وقال إن قادتهم يسعون لاستغلال ذلك لأهداف سياسية.

لكن شارون أكد أن معظم المستوطنين في غزة تصرفوا بطريقة مسؤولة، مشيرا إلى أنهم لم يستخدموا العنف ضد القوات الإسرائيلية عندما رفضوا الإخلاء طواعية.

عملية الإخلاء
يأتي ذلك في وقت اقتحمت فيه القوات الإسرائيلية مدخل مستوطنة قطيف لبدء إخلاء المستوطنين الذين رفضوا الرحيل عنها طواعية، وهي واحدة من آخر ثلاث مستوطنات يهودية في مجمع غوش قطيف المقرر إخلاؤها اليوم بمقتضى خطة الانسحاب من قطاع غزة.

المستوطنون واصلوا الرحيل عن قطاع غزة (الأوروبية) 
وقام مستوطنون وأنصارهم بإشعال النار في بوابة المستوطنة عبر إحراق إطارات وصناديق قمامة لمنع قوات الشرطة من اقتحامها. وتجنب عشرات الجنود الحاجز المشتعل الذي أطلق دخانا أسود في السماء ودخلوا المستوطنة عبر سياج قريب.

كما اقتحمت القوات الإسرائيلية مستوطنة عتصمونا التي يقطنها عدة مئات من المستوطنين. ووصلت حافلات تقل قوات من شرطة الحدود الإسرائيلية تحمل هراوات خشبية وتضع خوذات وبدأت دخول المستوطنة.

وانتشر نحو ألف جندي وشرطي بدون أسلحة في المستوطنة وتمركزوا بشكل خاص حول الكنيس لمنع معارضي الانسحاب من التحصن فيه. وقوبلت هذه القوات بصيحات احتجاج وبمقاومة رمزية من المستوطنين وأنصارهم.

كما اقتحمت قوات إسرائيلية أخرى مستوطنة سلاف الصغيرة التي غادرها معظم سكانها وذلك لإكمال إخلاء مجمع غوش قطيف. ومن المقرر أن تخلى غدا الاثنين مستوطنة نتساريم وهي مستوطنة معزولة قرب مدينة غزة.

وكانت القوة الأمنية المشكلة من رجال الشرطة وجنود غير مسلحين قد علقت أمس السبت عمليات الإجلاء القسري التزاما بالعطلة اليهودية.

من جهة أخرى بدا الجيش الإسرائيلي تدمير المنازل في المستوطنات التي تم إخلاؤها في قطاع غزة خلال الأيام القليلة الماضية، وأشارت تقديرات الشرطة الإسرائيلية إلى أن 85% من المستوطنين في قطاع غزة المقدر عددهم بـ8500 تم إجلاؤهم.

زيارة وولش

عباس طالب باهتمام أميركي بمستقبل المنطقة بعد استكمال الجلاء عن غزة (الفرنسية)
وعلى الجانب الفلسطيني عبر الرئيس محمود عباس عن أمله في أن يكون الانسحاب من غزة خطوة أولى نحو تطبيق رؤية الرئيس الأميركي جورج بوش في إقامة دولة فلسطينية تعيش جنبا إلى جنب في سلام واستقرار مع إسرائيل.

وقال عباس في مؤتمر صحافي بعد لقائه مع مساعد وزيرة الخارجية الأميركية ديفد وولش في مقر الرئاسة بغزة إن زيارة وولش لغزة تدل على اهتمام الإدارة الأميركية بما يجري في المنطقة وبارهاصات الانسحاب الإسرائيلي من القطاع وبعض أجزاء الضفة الغربية، مشيرا إلى أن الاهتمام الأميركي ترجم بإرسال 50 مليون دولار من أجل مشاريع سكنية وغيرها حتى تخلق فرص عمل في القطاع وكذلك الموافقة على 30 مليون دولار لمشاريع للمياه.

وقال إن الإدارة الأميركية في طريقها لتطلب من الدول المانحة مزيدا من الدعم الاقتصادي للسلطة الفلسطينية من أجل أن ينهض الوضع الاجتماعي والاقتصادي والمالي في قطاع غزة والضفة.

وولش أول مسؤول أميركي يزور غزة رسميا بعد حادث مقتل ثلاثة دبلوماسيين أميركيين في انفجار قرب حاجز إيريز شمال قطاع غزة في أكتوبر/تشرين الأول 2003.

المصدر : الجزيرة + وكالات