عرب كركوك عبروا عن رفضه للفدرالية في مظاهرة حاشدة (الفرنسية)

يواصل القادة السياسيون العراقيون مشاوراتهم الماراثونية للاتفاق على مسودة الدستور قبل الموعد النهائي المحدد لها بنهاية يوم غد الاثنين في وقت لمحت فيه الحكومة العراقية إلى احتمال تمديد فترة مشاورات الدستور أسبوعا آخر.
 
فقد دعا الزعيم الشيعي مقتدى الصدر أنصاره لتسجيل أسمائهم استعدادا للمشاركة في الانتخابات العامة المرتقب إجراؤها نهاية العام الحالي.
 
ولكن موقف الزعيم الشيعي ظل غير واضح من الاستفتاء الشعبي على الدستور المتوقع إجراؤه منتصف أكتوبر/ تشرين الأول المقبل، إذ قال صاحب العامري الأمين العام لمؤسسة شهيد المحراب التابعة للصدر "إذا كان الدستور إسلاميا فنحن سنشارك في الاستفتاء وإذا حكمنا أنه ليس كذلك فسيكون هناك كلام آخر".
 
أما جماعة أنصار السنة المقربة من القاعدة فقد دعت إلى مقاطعة الاستفتاء على الدستور. وانتقد بيان على الإنترنت نسب إلى الجماعة دعوة بعض الجماعات السنية للمشاركة في التصويت على الاستفتاء "بحجة تخفيف الظلم عنهم وحصولهم على استحقاقات ضرورية"، وقال "إن هذه الدعوات ما هي إلا دعوات زائفة لا تغير من أصل الأمر وإن مجرد الدخول في الاستفتاء إنما هو إقرار له وأن محتوى الدستور قد اكتمل مسبقا".
 
وكان تنظيم القاعدة في بلاد الرافدين بزعامة أبو مصعب الزرقاوي هدد بالقتل كل من يشارك في الاستفتاء على الدستور مناقضا بذلك دعوات عدة جماعات سنية عراقية أبرزها الحزب الإسلامي العراقي وديوان الوقف السني.
 
الشيعة في بغداد تظاهروا أيضا رفضا للفدرالية (الفرنسية)
مشاورات الدستور

وفيما لا تزال الأطراف السنية والشيعية والكردية تتفاوض في مواضيع الفدرالية وتقاسم الثروات وتقرير المصير وقانون الأحوال الشخصية وعلاقة الدين بالدولة، فقد تحدث ليث كبة المتحدث الرسمي باسم رئيس الوزراء إبراهيم الجعفري في مؤتمر صحفي عن إمكانية تمديد فترة كتابة الدستور التي تنتهي غدا الاثنين لأسبوع آخر.
 
وأضاف كبة "إذا لم يتم تمديد ولم تسلم المسودة فهذا إقرار بالعجز والتبعة القانونية لذلك يصير حل للجمعية الوطنية وتصير الحكومة الحالية حكومة تسير أعمال".
 
وفي هذا السياق نقلت وكالة أسوشيتدبرس عن النائب الكردي بختيار أمين قوله إن أكراد العراق يتجهون إلى التخلي عن مطلب تقرير المصير، مشيرا إلى أن جميع الأطراف يبدون مرونة في سبيل إكمال مسودة الدستور.
 
أما الشيعة فقدموا اقتراحا جديدا لتقاسم الثروة في محاولة للتوصل إلى توافق بشأن هذه النقطة الخلافية، وذلك حسبما قال العضو الشيعي في لجنة صياغة الدستور خالد العطية دون أن يعطي تفاصيل، معربا عن أمله في أن يحظى بالقبول عند الطرفين السني والكردي.
 
من جهته قال عضو الجمعية الوطنية خضير الخزاعي من حزب الدعوة العراقي الذي يتزعمه إبراهيم الجعفري، إن هناك احتمالا بإصدار قانون ينظم توزيع الثروة في البلاد بشكل مستقل عن فقرات الدستور.
 
وفيما يتعلق بدور الدين الإسلامي قال مفاوضون إن الإسلام سيكون المصدر الرئيسي للتشريع في العراق على أن يراقب البرلمان المبادئ الدينية بعد أن قدمت الولايات المتحدة "تنازلات" بشأن هذه النقطة.
 
يأتي ذلك في ضوء تظاهر آلاف العراقيين في مدينتي الرمادي غربي العراق وكركوك الغنية بالنفط بالشمال أمس رافضين مبدأ الفدرالية.
 
وكان أئمة المساجد السنية والشيعية شنوا في خطب الجمعة الماضية هجوما عنيفا على هذا المبدأ, مؤكدين ضرورة الحفاظ على وحدة العراق وهويته الإسلامية.
 
قتيل عراقي
وميدانيا قتل عراقي بانفجار قنبلة كانت مزروعة على الطريق بينما كان يقود سيارته قرب بلدة اللطيفية جنوب من بغداد.
 
كما قالت الشرطة العراقية إنها اعتقلت أربعة مطلوبين أمس السبت وصادرت سياراتهم قالت إنها كانت معبأة بمواد متفجرة في بلدة المسيب جنوبي بغداد.
 
تأتي أحداث اليوم بعد مقتل 12 عراقيا أمس بهجمات متفرقة في عدة مدن، إضافة إلى مقتل جندي أميركي في بغداد.

المصدر : وكالات