إسلاميو الأردن لا يدينون هجوم العقبة وواشنطن تحذر رعاياها
آخر تحديث: 2005/8/21 الساعة 22:14 (مكة المكرمة) الموافق 1426/7/17 هـ
اغلاق
خبر عاجل :القضاء اللبناني يحكم بالإعدام على مدانين باغتيال الرئيس الأسبق بشير الجميل
آخر تحديث: 2005/8/21 الساعة 22:14 (مكة المكرمة) الموافق 1426/7/17 هـ

إسلاميو الأردن لا يدينون هجوم العقبة وواشنطن تحذر رعاياها

الهجوم أخطأ بارجتين أميركيتين في ميناء العقبة (الفرنسية)

امتنع حزب جبهة العمل الإسلامي في الأردن عن إدانة الهجوم الصاروخي على سفينتين حربيتين أميركيتين في ميناء العقبة وأسفر عن مقتل جندي أردني واستهدف أيضا ميناء إيلات الإسرائيلي.
 
ودعت الجبهة -التي تعتبر الجناح السياسي لجماعة الإخوان المسلمين- الحكومة إلى إبقاء المملكة بعيدا عن الاستهداف عبر الابتعاد عن تقديم أي تسهيلات أو مساعدة للقوات الأميركية "والانحياز إلى ضمير الشعب".
 
ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن نائب الأمين العام للجبهة جميل أبو بكر قوله إنه "لا بد أن تنأى الحكومة بسياساتها عن السياسات الأميركية وبرامجها في المنطقة, وأن ترفض أي وجود للقوات الأميركية على الأرض الأردنية أو تقديم أي مساعدة لها, وكل ما من شأنه أن يشعر شعوبنا المعتدى عليها بخذلان الأشقاء والتناقض مع حقوقها في مقاومة المحتل وفي التحرر والاستقلال".  
من جانبها حملت النقابات المهنية إسرائيل "والبارجات الأميركية" مسوؤلية هجوم العقبة. وقالت في بيان لها إن "وجود البارجات المحملة بالجنود الأميركيين والسلاح الفتاك في ميناء العقبة أمر غير مرحب به شعبيا، ويشيع أجواء من التوتر والاستفزاز لدى الكثير من الأردنيين". وأدان البيان الهجوم واعتبره تهديدا لأمن واستقرار الأردن.
 
تحذير أميركي
في تطور متصل بهجوم العقبة دعت سفارة الولايات المتحدة في الأردن الرعايا الأميركيين اليوم إلى اتخاذ الحيطة والحذر. كما دعا بيان نشر على موقعها بالإنترنت الموظفين الحكوميين الأميركيين لعدم التنقل في الأردن إلا عند الضرورة القصوى.
 
ونصح البيان الرعايا بالابتعاد عن العقبة والمواقع التي ترتادها أعداد كبيرة من الأجانب خلال الأيام السبعة المقبلة. ويعمل في الأردن مئات الأميركيين في مجالات مختلفة.
 
اعتقالات
قوات الأمن شنت عمليات تفتيش واسعة واعتقلت العشرات (الفرنسية)
في غضون ذلك ألقت أجهزة الأمن الأردنية القبض على عشرات العرب والأردنيين المشتبه بهم في إطار التحقيقات في هجوم العقبة.
 
وقالت مصادر أمنية إن معظم المشتبه بهم اعتقلوا بحي الشلالة الشعبي المطل على ميناء العقبة خلال حملة تفتيش واسعة أعقبت الهجوم شاركت فيها مئات من قوات الأمن. وأشارت المصادر إلى أن من بين المعتقلين عددا من العراقيين وسوريا واحدا وعشرات من المصريين.
 
وأوضحت المصادر أن بين المعتقلين مصريين يشتبه بمشاركتهما في الهجوم اعتقلا مساء اليوم عقب اعتقال عراقي مساء أمس يشتبه بأنه واحد من أصل أربعة أشخاص يعتقد تورطهم في الهجوم.
 
من جانبه قال وزير الداخلية الأردني عوني يرفاس إن قوات الأمن تحقق تقدما في التحقيق بشأن هجوم العقبة الذي أسفر عن مقتل جندي أردني، دون أن يذكر تفاصيل أخرى.
 
في هذا الإطار قال مسؤول أمني أردني إنه رغم عدم التأكد بشكل حاسم من المسوؤل عن الهجوم فإن هناك مؤشرات جديدة تدل على أن وراءه تنظيم القاعدة، ويذكر أن كتائب عبد الله عزام التابعة لتنظيم القاعدة في بلاد الشام وأرض الكنانة تبنت الهجوم في بيان على الإنترنت.
 
وأشار المصدر المسؤول إلى أن سلطات الأمن الأردنية تلقت في الأشهر الأخيرة عدة تحذيرات بأن ميناء العقبة سيكون هدفا رئيسيا لهجوم مزمع للقاعدة.
 
وأوضح أن التحقيقات الأولية تشير إلى أن المهاجمين ربما كانوا يعتزمون مهاجمة أهداف أخرى منها قصر العاهل الأردني عبد الله الثاني الساحلي في العقبة، ومجمع فنادق يتردد عليه بعض الجنود الأميركيين خلال عطلاتهم من المهام القتالية بالعراق.
 
ويرى خبراء أمنيون أردنيون أن الهجوم ربما يكون إشارة إلى أن زعيم تنظيم قاعدة الجهاد في بلاد الرافدين أبو مصعب الزرقاوي يفتح جبهة جديدة ضد أقرب حليف عربي لواشنطن بغرض الإضرار بجهود الحرب الأميركية في العراق.
المصدر : الجزيرة + وكالات